بالتأكيد قد سمعت عن جامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية أقدم جامعة في التاريخ، فقد تأسست عام 1636، ومازالت حتى اليوم تعتبر الجامعة الأفضل في العالم، وهذا ما يجعل القبول في هذه الجامعة الأصعب على الإطلاق، إذ لا يتخطى معدل القبول نسبة 4.8٪ فقط من المتقدمين للدراسة فيها، ومع ذلك في كل عام  يتقدم الآلاف من أفضل الطلاب من جميع البلدان للقبول في إحدى كلياتها.

ونظرًا لأهمية تلك الجامعة العريقة التي ستجعلك في صفوف المتميزين سنعرفك  من خلال هذا المقال على كل ما يتعلق بأمور الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا بداية من شروط القبول ومجالات الدراسة المتاحة.

شروط الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا

إذا كنت ترغب في الدراسة في إحدى كليات جامعة هارفارد أمريكا، فيجب أن تكون على استعداد للمنافسة بقوة، بالإضافة إلى أن هناك عدد من الشروط التي لابد من توافرها ليحق ليسمح لك الدراسة في جامعة هارفارد، مع الأخذ بالاعتبار أن تلك الشروط قد تختلف حسب البرنامج  الدراسي ولكن بشكل عام هناك عددًا من الشروط التي لابد من توافرها أهمها ما يلي:

  • تقديم خطاب القبول الخاص بك لإدارة جامعة هارفارد أمريكا، مع الانتباه لضرورة صياغته  بطريقة تقنع لجنة القبول بأنك مرشح مثالي كما تتطلب كتابة مثل هذا الخطاب مهارات كتابة عليا، وبحالة صعوبة الأمر يمكنك الاستعانة بخدمة كتابة الخطابات التي توفرها بعض المواقع كخدمات مدفوعة الأجر تحت إشراف مجموعة من الخبراء.
  • تقديم الشهادات الدراسية الأساسية للطالب وتصديقها من وزارة الخارجية.
  • تقديم مجموع درجات المدرسة (CGPA) كما يجب عليك أيضًا تقديم السجلات الأكاديمية لتعليمك السابق للدخول إلى جامعة هارفارد، حيث يجب أن تكون قد حصلت على درجة A في جميع موادك، بالإضافة إلى ضرورة الحصول على مجموع 7+ CGPA على الأقل من 10.
  • تقديم خطاب توصية لترشيحك من قبل أساتذتك ومعلمينك  باللغة الإنجليزية.
  • تقديم سيرة ذاتية واضحة يبرز فيه أهم الشهادات العلمية، ونشاطاتك الخارجية، وصفاتك، و مهاراتك القيادية، وإنجازاتك العلمية.
  • تقديم شهادة تثبت اجتياز الاختبارات المعيارية (GRE / GMAT / SAT و IELTS / TOEFL)، ولكن تعتمد الاختبارات التي يتعين عليك إجراؤها على نوعية التخصصات العلمية التي تتقدم لها عندما تريد الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا. 
  • اجتياز المقابلة الشخصية التي يتم تحديدها من قبل رؤساء أقسام الكلية المحدد الدراسة فيها، ويعد هذا الشرط إجباريًا لمختلف الراغبين الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا.

تخصصات جامعة هارفارد

تشمل الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا على عدد ما يقارب من 12 مدرسة عليا ومهنية تمنح درجات علمية مختلفة، وهما:

  1. كلية هارفارد للإدارة والأعمال 
  2. كلية هارفارد للقانون
  3. كلية الطب
  4. كلية هارفارد للفنون والعلوم
  5. كلية طب الأسنان
  6. كلية علم التصميم.
  7. كلية الدراسات العليا
  8. كلية هارفارد تي إتش تشان للصحة العامة.
  9. مدرسة هارفارد كيندي 
  10. مدرسة اللاهوت
  11. كلية هارفارد للهندسة 
  12. كلية هارفارد للعلوم التطبيقية.
شروط الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا
جامعة هارفارد أمريكا

تكلفة الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا

بمجرد التعرف على شروط الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا، قد يأتي في بالك السؤال  عن الرسوم الدراسية بجامعة هارفارد، حيث تبلغ التكلفة الإجمالية للدراسة في جامعة هارفارد لمدة أربع سنوات حوالي 70،000-60،000 دولار، هذا يشمل:

  • 47000 دولار لرسوم هارفارد الدراسية.
  •  1،206 دولار رسوم صحة الطالب.
  • 3922 دولارً اشتراك التأمين الصحي للطلاب.
  • 11364 دولار إيجار الغرفة.
  • 3.109 دولارًا رسوم خدمات الطلاب.
  • 200 دولار رسوم الأنشطة الطلابية.

باقي الرسوم المتبقية توزع على  أغراض غرفة الإقامة و مصروفات الطعام والرسوم المجتمعة لمختلف الاحتياجات الدراسية أما بالنسبة لرسوم الدراسية للماجستير والدكتوراه، فتبدأ من 49،448 دولارًا أمريكيًا لأول سنتين من الدراسة ومن ثم يتم تخفيض المبلغ السنوي إلى 12.858 دولارًا خلال العامين الثالث والرابع.

شروط الحصول على منح للدراسة في جامعة هارفارد أمريكا

حتى اليوم، تخرج من جامعة هارفارد 8 رؤساء أمريكيين، و 79 حائز على  جائزة نوبل، وحفنة من المليارديرات الأحياء، ونظرًا لمكانتها وقائمة خريجيها المثيرة للإعجاب، فليس عجيب أن تقدم جامعة هارفارد أكبر منحة في العالم بقيمة 41.9 مليار دولار  لطلاب من كل العالم، بخلاف الشروط الأساسية التي تضعها جامعة هارفارد لقبول طلابها تشترط إدارة الجامعة أن يكون دخل أسرة الطالب أقل من 65 ألف دولار سنويًا للحصول على منح الدراسة في جامعة هارفارد، ولكن بخلاف ذلك لا توجد منح دراسية رياضية أو أكاديمية للطلاب مع الأخذ في الاعتبار أن سياسة المساعدات المالية التي تقدمها الجامعة لطلابها هي نفسها بالنسبة للمواطنين الأمريكيين أو الأجانب.

وبمجرد قبولك، ستقوم لجنة المساعدة المالية بتقييم الاحتياجات المالية لعائلتك وتقديم المنحة المناسبة وفقًا لطبيعة دخل أسرتك وأصولها والظروف المالية العامة، وبشكل عام لن يُطلب منك أبدًا الحصول على قروض، كم لا تأخذ الجامعة في الاعتبار حقوق ملكية المنازل أو مدخرات التقاعد عند صياغة المنحة الخاصة بك،  

ولكن لسوء الحظ أن احتمالية القبول في مثل تلك المنح من الأمور الصعبة إليٌ حدًا كبيرًا، فوفقًا لإحصاءات القبول بمنح جامعة هارفارد، قبلت الجامعة مؤخرًا 2015 طالبًا من بين 40246 متقدمًا وهذا يجعل معدل القبول بالجامعة 5٪ فقط في حين يشكل الطلاب الدوليون 11.8٪ من هذه المجموعة.

جامعة هارفارد امريكا

مميزات الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا

هناك عدد من الأسباب التي تجعل الدراسة في جامعة هارفارد أفضل مكان للتعلم في العالم، وهذه هي الأسباب التي تجعل أفضل الطلاب من جميع أنحاء العالم ينجذبون إلى هذه الجامعة دعونا نسرد بعضها:

  • الحصول على أعلى مستوى من التعليم بمختلف المجالات، حيث تضم جامعة هارفارد مجموعة من العلماء البارزون للغاية من بينهم العديد من الحائزين على جائزة نوبل وأعضاء أكاديمية العلوم. 
  • إنتاج الجامعة أبحاثًا عالية التأثير في العديد من المجالات، بداية من العلوم الطبية  وصولًا إلى تخصصات العلوم الإنسانية. 
  • زيادة فرص نجاحك في حياتك المهني، وتعد تلك الميزة من المميزات الجاذبة  للطلاب الطموحين من جميع أنحاء العالم، لاسيما أن جامعة هارفارد تجعل أي خريج منها يصلح أن يصبح عضوًا في النخبة الفكرية في أي بلد تقريبًا في العالم.
  • الحصول على أعلى الشهادات ببرامج الدراسة المختلفة التي تقدمها جامعة هارفارد: القانون، والطب، وعلم الفلك، وعلم الاجتماع، إلخ. وهكذا جامعة هارفارد تحتل المرتبة الأولى في جميع مجالات الدراسة تقريبًا.
  • استخدام أفضل المعدات والمكتبات والأجهزة المتطورة حسب مجال دراستك، وبالتالي ينجذب الطلاب الذين يرغبون في الحصول على تعليم متميز معتمد على أحدث التقنيات إلى جامعة هارفارد. 
  • زيادة احتمالية الالتحاق بمهن ناجحة جدًا في العلوم أو الإدارة أو السياسة وذلك لثقة أصحاب الأعمال والمدراء بمختلف القطاعات في مستوى التعليم المتميز التي يحصل عليها راغبي الدراسة في جامعة هارفارد أمريكا بسبب السمعة التي يمكن أن يكتسبها كخريج من جامعة هارفارد.

ومن ثم بعد أن تعرفت إلى كل ما يتعلق بالدراسة في جامعة هارفارد أمريكا، بالتأكيد من يستطيع الدراسة في جامعة هارفارد فيجب أن لا يتردد، فهذه الجامعة لديها كل شيء تعليم ممتاز  وخبرة تعليمية واسعة عالية وفرص عمل واعدة بالمستقبل.