كتابة رسالة الماجستير من الأمور الأساسية التي تتطلبها الجامعات من كافة الطلاب الراغبين في الحصول على درجة الماجستير، ولأهميتها لابد من كتابتها وفقًا لعدد من القواعد الأساسية للبحث العلمي كما تحتاج من الباحث أن يكون ملم بشكل كامل لكافة جوانب الموضوع الذي تدور حوله رسالة الماجستير، لذا فلا يمكن كتابتها في غضون أيام قليلة بل تحتاج لكثير من البحث الأكاديمي واتبع مختلف مراحل جمع المعلومات، لهذا سنعرفك من خلال هذا المقال تفصيليًا إلى أساسيات كتابة رسالة الماجستير، والطريقة الصحيحة لكتابتها. 

كيفية كتابة رسالة الماجستير؟
كتابة رسالة الماجستير

أساسيات كتابة رسالة الماجستير

هناك عدد من الجوانب الأساسية التي لابد من وضعها في الاعتبار عند كتابة رسالة الماجستير من أبرزها:

  • اختيار موضوع الرسالة

لابد من اختيار موضوع الرسالة بدقة شديدة فلابد أن يكون ذو أهمية ولديك الشغفك للعمل عليه لفترة طويلة دون كلل ولا ملل، وبالتأكيد يجب أن يكون لديه صلة مباشرة بمجال دراستك وبالوقت نفسه مثيرًا للاهتمام، أو نابع من ما يحيط بك من المشكلات المجتمعية أو البحثية كما يجب اختيار موضوعًا من شأنه أن يضيف جديدًا لمجال البحث العلمي ومساعدة الباحثين الآخرين من بعدك في معرفة شيء جديد.

  • تحديد مصادر المعلومات موضوع رسالة الماجستير 

تعد المعلومات هي أساس كتابة رسالة الماجستير، التي يمكنك جمعها من خلال دراستك الأكاديمية كذلك يمكنك الاعتماد على الكتب العلمية والدراسات العلمية السابقة والأدبيات، وغيرها من المصادر المعلوماتية المتوفرة بمختلف التخصصات ذات الصلة بموضوع الرسالة المختار، كما يمكن للباحث جمع معلومات عن موضوع رسالته عن طريقة وسائل الإعلام المختلفة المسموعة والمرئية كذلك يمكن التحقق من الإنترنت لمعرفة النقاط الأساسية التي لابد من استعراضها خلال كتابة رسالة الماجستير.

  • تمييز الاقتباسات عند كتابة رسالة الماجستير

 عليك استخدام واحدة من التنسيقات الأكثر شيوعًا هي Chicago أو MLA أو Prussian System وذلك لتحصل على شكل احترافي للرسالة في النهاية كذلك عليك إنشاء إدخال مرجعي لكل مصدر تستشهد به في نص الرسالة كما يمكنك استخدام أحد برامج إدارة الاقتباسات مثل EndNote أو Mendeley أو Zotero لتتمكن من إدراج ونقل الاقتباسات داخل برنامج معالج الكلمات الخاص بك وسوف تقوم تلقائيًا بملء قائمة المراجع في نهاية أطروحتك.

  • تحديد السؤال الرئيسي لرسالة الماجستير 

 حدد سؤال الأطروحة المركزي الذي تنوي الإجابة عليه ببحثك كذلك عليك إعداد مخطط تفصيلي لتحديد أهم النقاط التي يجب التركيز عليها في أثناء كتابة رسالة الماجستير الخاصة بك، كما يجب عليك مراجعة جامعتك لمعرفة المتطلبات الدقيقة لقبول رسائل الماجستير.

  • توضيح المنهج العلمي المتبع في إعداد رسالة الماجستير

لابد من توضيح أهم التجارب الميدانية أو المعملية التي قمت باستخدامها في رسالة الماجستير الخاصة بك مع الالتزام بكتابتها بأسلوب علمي دقيق كما يجب عليك ذكر نتائج تلك التجارب بدقة تامة.

والخلاصة أنك كباحث لابد أن تضع خطة واضحة محددة ومنظمة قبل البدء في كتابة رسالة الماجستير لتكون قادرًا فيما بعد على استعراض موضوع الرسالة بشكل واضح، وللتأكد من أن خطتك في الكتابة مرنة وستمكنك من التعامل مع الظروف غير المتوقعة، كما يجب أن تكون على دراية بسياق موضوع رسالة الماجستير الخاصة بك، وما قاله الآخرون حول هذا الموضوع، وما الرأي العام حوله للوصول إلى أفضل ناتج علمي بالنهاية.

كيفية كتابة رسالة الماجستير؟
كيفية كتابة رسالة الماجستير؟

ما هو عدد صفحات رسالة الماجستير ؟

عند كتابة رسالة الماجستير يعتمد طول الورقة البحثية على طبيعة الموضوع المختار، ولكن يوصى بضرورة اتباع الإرشادات الرئيسية لجامعتك عند كتابة رسالة الماجستير فهناك بعض الاختلافات في سياسة كتابة رسالة الماجستير من جامعة لأخرى، ولكن بشكل عام يجب أن يكون طول الرسالة بين 50 إلي 150 صفحة، باستثناء صفحات الاستشهادات والفهارس والملاحق كما أن هناك عدد كبير من الجامعات حول العالم لا تقبل رسائل الماجستير التي تقل أعدادها عن مائة صفحة في حالة التخصصات النظرية و 200 بحالة التخصصات العلمية.

ولكن بشكل عام تقرر مختلف الجامعات حول العالم أن لا يزيد الحد الأعلى لمحتوى الرسالة عن ٣٠٠ صفحة لعدم إحداث خلل في القدرة الاستيعابية للمكتبات الجامعية أو المواقع الإلكترونية المعتمدة للجامعة.

طريقة كتابة رسالة الماجستير

بمجرد موافقة اللجنة المشرفة على رسالة الماجستير الخاصة بك، عليك البدء في كتابة رسالة الماجستير الخاصة بك فورًا، وفيما يلي سنستعرض سويًا طريقة كتابة رسالة الماجستير خطوة بخطوة وفقًا لتوصيات منهج البحث العلمي في هذا الشأن وهي:

  • اختيار عنوان رسالة الماجستير

لابد من اختيار عنوان مختصر وواضح لرسالة الماجستير يعبر عن موضوع الرسالة وأن لا يزيد عن ٦٠ حرفًا حتى لا يصبح فقرة.

  • كتابة مقدمة رسالة الماجستير 

مقدمة رسالة الماجستير هي عبارة عن فقرات توضح فيها أبرز النقاط الرئيسية لأطروحتك على هيئة جمل موجزة تامة المعنى توضح فيها موضوع الرسالة وأهميته والسبب الرئيسي الذي دفعك لاختياره وكيف سيؤثر طرحك لهذا الموضوع على مسار البحث العلمي في تخصصك مستقبليًا، كما يمكنك الاقتباس عند كتابة مقدمة رسالة الماجستير من بعض الأقوال المشهورة أو آيات الكتب السماوية بشرط أن تكون ذات صلة مباشرة بموضوع الرسالة كذلك ينبغي عليك توضيح نوع الأسلوب العلمي الذي اتبعته عند إعداد أطروحتك سواء كان يتبع المنهج الوصفي أو الكمي أو كلاهما معٍا كذلك عليك رصد أهم المصادر العلمية التي اعتمدت عليها في الحصول على مختلف المعلومات وأسباب اختيارها.

كما يجب عليك أيضًا رصد أبرز الصعوبات التي وجهتك عند كتابة رسالة الماجستير وكيف تغلبت عليها، كذلك يمكنك تضمين بعض الاهداءات الخاصة لأهم الشخصيات التي ساهمت في تلك الأطروحة، واحرص على أن تكون تلك المقدمة خالية تمامًا من أي أخطاء إملائية كذلك يخلو هيكلها من أي أخطاء بالصياغة اللغوية أو النحوية.

  • طرح أسئلة رسالة الماجستير

تعد فرضيات أو أسئلة الماجستير من الأجزاء الرئيسية التي ينبغي رصدها بدقة شديدة عند كتابة رسالة الماجستير، فلابد من طرح عدد من الأسئلة والفرضيات لا يقل عددها عن ١٠ أسئلة متعلقة بشكل مباشر بموضوع الرسالة المختار.

 كما ينبغي تحديد الأسلوب العلمي المناسب للإجابة عليها حسب تخصصك فيمكنك الإجابة عنها في إطار العمل النظري المرتبط بالعلوم الإنسانية والإجتماعية أو التجريبي المرتبط بشكل مباشر بالعلوم الطبيعية، كما يمكن أن تكون تلك الفرضيات عبارة عن حل مشكلة الرسالة التي ترغب في إثباته أو نفيه خلال مناقشة رسالة الماجستير الخاصة بك.

  • رصد الأبواب الرئيسية وفصول رسالة الماجستير

لابد من رصد كافة المعلومات والبيانات المجموعة على هيئة أبواب وفصول رئيسية بشكل منظم وجذابًا بأسلوب علمي مناسب بعيدًا عن الحشو الذي فائدة منه، ما يساهم في قبول العرض التقديمي الكتابي المقدم لإكمال درجة الماجستير.

  • نتائج رسالة الماجستير

وبتلك الجزء عليك الإجابة على السؤال المركزي لأطروحة الماجستير بالإضافة لرصد كافة نتائج الفرضيات والأسئلة المطروحة في الجزء الخاصة بمشكلة الدراسة.

  • خاتمة الرسالة 

يعد هذا الجزء الأخير من كتابة رسالة الماجستير، فلابد من كتابة خاتمة قوية توضح فيها استنتاجك حول أطروحة الماجستير وينبغي أن تشير فيها إلى الاتجاه الذي ينبغي يتبعه الباحثون المستقبليون للوصول إلى المعلومات ذات الصلة بموضوع رسالة الماجستير الخاصة بك.

وبعد الانتهاء من كتابة رسالة الماجستير الخاصة، احرص على وضع ضع اللمسات الأخيرة على أطروحتك من خلال مراجعة الأسلوب التحريري لنص الرسالة بالكامل بالإضافة لضرورة تدقيقها لغويًا كما يمكنك أرسلها لمشرف أكاديمي لمراجعتها مع الاستماع بحرص لكافة تعليقاته والالتزام بها جميعًا لتتم عملية كتابة رسالة الماجستير الخاصة بك على أكمل وجه.

وبالختام نأمل من خلال قراءة هذا المقال أن تكون قد تعرفت على كافة الجوانب الرئيسية التي ينبغي عليك مراعاتها عند كتابة رسالة الماجستير الخاصة بك أيًا كانت جامعتك أو تخصصك العلمي، وبشكل عام حاول قبل كل الإطلاع على أمثلة مختلفة من أطروحات الماجستير ذات الصلة بموضوع رسالتك المختار وذلك بهدف الحصول على إرشادات تساعدك في تحديد هيكل الأطروحة المناسب لرسالة الماجستير الخاصة بك، وتذكر جيدًا أن كتابة رسالة الماجستير الخاصة بك هي فرصتك الأولى لتثبت للمجتمع الأكاديمي أنك عالم ماهر في مجالك، وإذا كنت مازالت بحاجة لمزيد من المساعدة، تواصل معنا في “أدرس” وسنقدم لك دعم متواصل ومتابعة كاملة من خلال مجموعة من الخبراء المتخصصين  خطوة بخطوة حتى انتهاء برنامجك الدراسي.