هل تخيلت يومًا قراءة كتابك المفضل في منطقة البحيرات في إنجلترا، أو تناول البيتزا الإيطاية الشهيرة في روما، أو مناقشة أفلاطون وهوميروس في أحد أشهر المعابد القديمة في اليونان أو ربما تفضل الإستيقاظ على صوت المحيط أثناء دراسة الحياة البرية و البحرية في أستراليا؟

إذا كانت إمكانية العيش والتعلم في بلد جديد تجعلك تشعر بالحماس،  فعليك التفكير في الدراسة في الخارج و إنتهاز هذه الفرصة التي قد لا تتكرر، و لا داعي للقلق بشأن التكلفة أو التنقل في الحياة بمفردك في بلد أجنبي. فمع موقع Udrus ، قد تكون البرامج الدولية ميسورة التكلفة أكثر مما تعتقد.

و هنا قد تتساءل: ما هى أهمية  الدراسة في الخارج؟ و ما هي شروطها و تكلفتها؟

تابعنا في هذا المقال لمعرفة الإجابة على هذه الأسئلة.

 

اقرأ أيضًا: دليل دراسة التمريض في الخارج- أفضل الدول والتكلفة

أهمية الدراسة في الخارج

قد تكون الدراسة في الخارج واحدة من أكثر التجارب المفيدة للطالب الجامعي. فمن خلال الدراسة في الخارج ، تتاح للطلاب فرصة الدراسة في دولة أجنبية والاستمتاع بجاذبية وثقافة بلد جديدة.

فيما يلي قائمة بأهم 10 أسباب للدراسة في الخارج:

 

رؤية العالم

من أهم الأسباب التي تجعلك تفكر في الدراسة بالخارج هو رؤية العالم من حولك. فمن خلال الدراسة في الخارج ، ستختبر بلدًا جديدًا تمامًا مع آفاق وعادات وأنشطة جديدة ومختلفة، و سيكون لديك الفرصة لرؤية تضاريس وعجائب طبيعية ومتاحف ومعالم الدولة التي تدرس بها.

بالإضافة إلى ذلك ، عندما تقرر الدراسة في الخارج، لن تكون مقيدًا بالسفر فقط في البلد الذي تدرس فيه، حيث يمكنك رؤية البلدان المجاورة أيضًا. فعلى سبيل المثال ، إذا كنت تدرس في فرنسا ، فسيكون لديك خيار السفر عبر بلدان مختلفة من أوروبا بما في ذلك لندن وبرشلونة وروما و غيرها.

 

جودة التعليم

سبب آخر قد يجعلك تفكر في الدراسة في الخارج هو فرصة تجربة أنماط مختلفة من التعليم. فمن خلال التسجيل في برنامج الدراسة بالخارج ، ستتاح لك الفرصة لرؤية جانب من دراستك ربما لم تكن تعرفه من قبل.

ستجد أن الانغماس الكامل في نظام التعليم في البلد المضيف هو طريقة رائعة لتجربة وفهم الأشخاص وتقاليدهم وثقافتهم. التعليم هو حجر الزاوية في أي رحلة دراسية بالخارج – لذا اختيار الجامعة المناسبة هو عامل مهم جدا لبدء رحلة دراستك في الخارج.

 

التعرف على ثقافة جديدة

يغادر العديد من الطلاب الذين يختارون الدراسة في الخارج منازلهم لأول مرة. عندما يصلون إلى البلد المضيف الجديد ، يجدون أنفسهم عادة مفتونون بالإنطباعات الثقافية المميزة. فعندما تدرس في الخارج ستجد أطعمة وعادات وتقاليد وأجواء اجتماعية جديدة.

ستجد أن لديك فهمًا وتقديرًا أفضل لكافة الشعوب وتاريخها. و ستتاح لك الفرصة لمشاهدة طريقة جديدة تمامًا للحياة.

 

صقل المهارات اللغوية

إذا كنت تخطط للدراسة في الخارج ، فإن إحدى المميزات الرئيسية هي دراسة لغة أجنبية جديدة، فلا توجد طريقة أفضل لتعلم لغة جديدة سوى ممارستها بشكل يومي و الإنغماس فيها.

بالإضافة إلى الممارسة اللغوية التي ستحصل عليها في الحياة اليومية ، من المحتمل أن تقدم جامعتك المضيفة دورات لغة لتزويدك بتعليم موثق.

 

فرص العمل

عند الانتهاء من برنامج الدراسة بالخارج والعودة إلى الوطن ، ستعود بمنظور جديد حول الثقافة والمهارات اللغوية والاستعداد للتعلم، الأمر الذي يجعلك عامل جذب لأصحاب العمل في المستقبل.

يجد العديد من الطلاب أنهم يحبون بلدهم المضيف كثيرًا لدرجة أنهم يتخذون قرارا بالبحث عن عمل هناك. إذا كان بإمكانك الارتباط ، فستجد أن التعليم المحلي سيكون ذا قيمة كبيرة عند البحث عن وظيفة محتملة في ذلك البلد.

 

خلق اهتمامات جديدة

إذا كنت لا تزال تتساءل عن سبب للدراسة في الخارج ، فيجب أن تعلم أن الدراسة في بلد مختلف تقدم العديد من الأنشطة والاهتمامات الجديدة التي ربما لم تكتشفها أبدًا إذا بقيت في بلدك. قد تجد أن لديك موهبة غير مكتشفة حتى الآن في رياضة المشي لمسافات طويلة أو الرياضات المائية أو التزلج على الجليد أو الجولف أو العديد من الرياضات الجديدة الأخرى التي ربما لم تجربها مطلقًا من قبل.

 

تكوين صداقات

واحدة من أكبر فوائد الدراسة في الخارج هي فرصة التعرف إلى أصدقاء جدد من خلفيات و جنسيات مختلفة. ففي أثناء دراستك في الخارج ، ستلتحق بالجامعة وتعيش مع طلاب من البلد المضيف، الأمر الذي يمنحك فرصة للتعرف على زملائك من الطلاب وإنشاء علاقات دائمة معهم.

 

التنمية الشخصية

لا شيء يساوي أن تكون بمفردك في بلد أجنبي. فقد تجد أن الدراسة في الخارج تبرز طبيعتك المستقلة، وتختبر قدرتك على التكيف مع المواقف المتنوعة مع القدرة على حل المشكلات، الأمر الذي يصقل شخصيتك و يكسبها العديد من المهارات.

 

القبول في الدراسات العليا

أظهر الطلاب الذين درسوا في الخارج أن لديهم فضول وفطنة تعليمية ليكونوا روادًا في كليات الدراسات العليا .حيث يُظهر الطلاب الذين يدرسون في الخارج التنوع ولا يخشون البحث عن تحديات جديدة.

 

تجربة الحياة

بالنسبة لمعظم الطلاب، قد تكون هذه هي الفرصة الوحيدة التي يحصلون عليها للسفر إلى الخارج لفترة طويلة من الزمن. وقد تصبح فرصة الدراسة في الخارج فرصة لا تتكرر إلا مرة واحدة في العمر. فاغتنم هذه الفرصة للسفر حول العالم دون أي التزامات سوى الدراسة والتعرف على ثقافات جديدة.

 

 

الدراسة في الخارج

 

 

ما هي شروط الدراسة في الخارج؟

تختلف متطلبات القبول على نطاق واسع بين الجامعات وبين البلدان ، لذا يجب أن تتأكد من مراجعة المعلومات المقدمة من جامعتك التي تريد الإلتحاق بها.

بشكل عام، قد يُطلب منك تقديم بعض الوثائق الداعمة كجزء من طلبك،  و غالبًا ما يُطلب من الطلاب الدوليين تقديم ما يلي:

  • الشهادة الثانوية  أو درجات المستوى A أو ما يعادلها  )
  • صورة من جواز السفر لتحديد الهوية
  • بيان الدرجات العلمية و الخبرات
  • السيرة الذاتية
  • خطاب التوصية
  • إثبات إجادة اللغة الإنجليزية (مثل شهادة TOEFL / IELTS في البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية) ، أو اختبار لغة آخر طبقا للدولة التي تريد الدراسة بها.
  • نتائج اختبار القبول (مثل نتائج GMAT / GRE لبرامج الدراسات العليا)

 

ما هي تكلفة الدراسة في الخارج؟

تعتمد تكلفة الدراسة في الخارج على برنامج الدراسة الذي يختاره الطالب. يمكن أن تتطابق التكاليف مع معدلات الرسوم الدراسية للجامعات الأمريكية أو تتجاوزها ، و قد يحتاج الطالب إلى دفع تكاليف تذاكر الطائرة أيضًا. ومع ذلك هناك عدة طرق لخفض تلك النفقات مثل:

  • التحقق من حالة التمويل الخاصة بك مع كليتك أو جامعتك. إذا كان لديك بالفعل منحة دراسية ، فتأكد من أنها تنطبق على تجربة الدراسة بالخارج أيضًا. وقد تقدم جامعتك أيضًا فرصًا تمويلية خاصة للدراسة في الخارج. وبالمثل ، إذا كنت تسجل في برنامج تابع لجهة خارجية ، فتحقق من عروض المساعدات المالية الخاصة به.

 

  • البحث عن المنح الدراسية الخارجية. تقدم العديد من صناديق المنح الدراسية المعروفة مئات أو حتى آلاف الدولارات كرسوم دراسية. على سبيل المثال ، يقدم Fund for Education Abroad منحًا دراسية للجيل الأول من طلاب الجامعات . كما تقدم وزارة الخارجية الأمريكية منحة جيلمان الدراسية ، والتي تقدم ما يصل إلى 5000 دولار للطلاب الذين يحتاجون إلى مساعدة مالية.
  • إذا كنت تفكر في التسجيل مباشرة في إحدى الجامعات الأجنبية ، تقدم بعض البلدان رسومًا دراسية مجانية أو ميسورة التكلفة للطلاب. في ألمانيا وأيسلندا والنرويج ، يمكن للطلاب التسجيل في الجامعات مجانًا – وهذا يعني عدم وجود تكاليف دراسية على الإطلاق. كما يمكن للطلاب أيضًا الالتحاق بالجامعة في النمسا واليونان والمجر مقابل 1500 يورو سنويًا.

 

منح ممولة للدراسة في الخارج

إذا كنت الآن متحمساً للدراسة في الخارج، لكن تتساءل عن كيفية دفع تكلفتها، فلحسن الحظ، هناك بعض الطرق للتخفيف من التكلفة الباهظة للدراسة في الخارج.

ففي حين أن جمع التبرعات والالتحاق بوظائف صيفية من الخيارات المتاحة، إلا أن هناك أيضًا الكثير من فرص المنح الدراسية للدراسة في الخارج للطلاب الذين يتطلعون إلى متابعة دراستهم في الخارج! ومن الأماكن الشائعة للعثور على المنح الدراسية الممولة هي من خلال مزودي برامج الدراسة بالخارج، والمنظمات الخارجية، أومن خلال مكتب جامعتك الدولي أو مكتب الدراسة بالخارج.

قد يعتقد العديد من الطلاب خطأً أن الدراسة في الخارج مكلفة للغاية بالنسبة لميزانيتهم ​​ولا يعرفون من أين يبدأون في عملية تقديم طلب المنح الدراسية في بلد آخر.

والخبر السار هو أن هناك الكثير من المنح الدراسية للدراسة في الخارج للطلاب الدوليين المهتمين بمتابعة دورة أو شهادة في الخارج. يمكن أن تتراوح هذه الفرص من الأموال لتغطية رحلتك إلى المنح الدراسية التي تسمح لك بالدراسة في الخارج مجانًا.

كما تسعى الجامعات لتقديم منحًا للطلاب الدوليين لإثراء تجربتهم التعليمية داخل الحرم الجامعي. كما أن هناك أيضًا الكثير من المنظمات التي تقدم منحًا دراسية كوسيلة لتعزيز التعليم العالمي والعلاقات الدولية خارج الجامعات.

لذا فإن أهم شيء يجب أن تتعلمه حول كيفية الحصول على منحة للدراسة في الخارج هو معرفة مكان العثور على المنح الدراسية الدولية والمنح الدراسية التي تكون مؤهلاً للحصول عليها. بمجرد معرفة نوع الدعم المتاح ومعرفة كيفية التقدم للحصول على منحة دراسية، كل ما عليك فعله هو البدء في تحديد أفضل وجهات الدراسة بالخارج.

 

اقرأ أيضًاكل ما تريد معرفته عن برامج دراسة ماجستير إدارة الأعمال-MBA

الدراسة في الخارج هي تجربة جامعية فريدة من نوعها. فقد أصبحت مرادفًا للتعليم العالي. و يعيش الطلاب الدارسين في الخارج عادةً في بيت مخصص للطلبة أو في شقة صغيرة  أو مع عائلة في نفس البلد. و يمكن أن يلتحق بعض الطلاب ببرنامج دولي لمدة فصل دراسي أو عام ، و هناك آخرون يأخذون زمام المبادرة ويحصلون على شهاداتهم كاملة في بلد مختلف.

ومع ذلك، هذا لا يعني أنها تجربة سهلة، فهناك العديد من الطلاب الذين يحلمون بالدراسة في الخارج و ليس لديهم فكرة عن مكان أو كيفية بدء البحث عن برامج الدراسة في الخارج. لذا فإن موقع “أُدرس” سيساعدك في تحقيق حلمك في الدراسة في الخارج من خلال مجموعة متميزة من البرامج الدراسية في أهم و أرقى الجامعات على مستوي العالم.