إذا كنت تفكر في دراسة الطب فسيتطلب منك الأمر أن تعمل بجد أكثر مما عملت طوال حياتك. قد تكون هناك الكثير من المعتقدات والخرافات حول دراسة الطب؛ مثل ساعات الدراسة الطويلة، وفقدان النوم، وضغط المذاكرة، لكنها في الأصل قد لا تمت إلى الواقع بصلة، خاصة عندما تفكر في الهدف الذي تريد أن تصبح طبيباً من أجله. لذا فالطريقة الوحيدة التي ستكتشف بها حقيقة تلك المعتقدات هي أن تصبح طبيباً وتخوض تجربتك بنفسك.

وفي هذا المقال، سنقدم لك 10 نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً، والتي من شأنها ارشادك ومساعدتك في اتخاذ قرارك لدراسة الطب.

 

اقرأ أيضا: دراسة الطب في الخارج…شروط الالتحاق والتكلفة

 

ما هي أهم نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً؟

 

قد يكون من الصعب فهم ما سيكون عليه الوضع عندما تصبح طالباً في كلية الطب وتجد نفسك في وقت قصير داخل الحرم الجامعي.  لذا نحن هنا لنساعدك على معرفة ما إذا كانت فكرة دراسة الطب يمكن أن تمنحك واقعاً أفضل عما يمكن توقعه.

فإليك 10 نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً:

 

1. التخطيط

يعد التخطيط من أهم نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً. فأثناء دراستك في كلية الطب، يجب عليك التخطيط ليومك جيداً حتى تتأكد من تنظيم مواعيدك وعدم إضاعة وقتك في أشياء قد تكون لا أهمية لها مقارنة بأشياء أخرى.

يتطلب كونك طالبًا في كلية الطب استيعاب قدر كبير من المواد في فترة زمنية قصيرة، لذا فإن عادات الدراسة الدؤوبة وتحديد أولويات المهام أمر ضروري من أجل نجاح رحلتك في الحصول على درجة البكالوريوس في كلية الطب.

 

2. طريقة الدراسة

في بداية تجربتك في كلية الطب، قد تشعر بالغربة وعدم الانتماء إلى الحرم الجامعي. لذا فمن الطبيعي أن تنظر حولك وتقارن نفسك بأقرانك – ولكن هذا الشعور يمكن أن يعوق نجاحك في كلية الطب، و هنا يأتي دورك للتعرف على أهم نصيحة من نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً.

ومن المهم أن تدرك أن زملائك من طلاب الطب ليسوا منافسين لك، وأن ما يصلح لطالب ما قد لا يصلح لطالب آخر. فالمفتاح هو العثور على استراتيجيات التعلم الأكثر فعالية بالنسبة لك، واعتماد طريقتك الخاصة في الدراسة دون النظر إلى طريقة أى شخص آخر.

فإذا كان لديك طريقة دراسة معينة قد نجحت معك في الماضي، فإن التمسك بها يمكن أن يساعدك في اجتياز كلية الطب بنجاح ساحق.

 

3. نظرة أشمل

في حين أن الطب هو تخصص علمي، إلا أنه دقيق جدًا. بهذا المعنى، نادرًا ما تتوافق الفصول الدراسية تمامًا مع ما تدرسه في مواد القراءة الخاصة بك.

بصفتك طالبًا في كلية الطب، ستحتاج إلى تعلم كيفية إلقاء نظرة أشمل على الصورة الأكبر لتحديد المشكلة الطبية بدقة ووضع خطة علاج مناسبة. كلما اعتدت على هذه الفكرة مبكرًا، كان من الأفضل أن تجتاز سنوات الدراسة في كلية الطب وما بعدها، ولعل تلك النصيحة من أهم نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً.

 

4. تحديد أولوياتك

يشتمل كل يوم في حياتك كطالب في كلية الطب على الكثير من الدراسة، ولكن لا ينبغي عليك قضاء كل وقتك بين الكتب.

يظل الحرص على تخصيص وقت للأشياء التي تستمتع بها أمرًا ضرورياً بعد فترة طويلة من الدراسة في كلية الطب. فالحفاظ على التوازن بين العمل والحياة هو جزء أساسي من تجنب الإرهاق خلال فترة دراستك. لذا يمكن أن يساعد غرس هذه العادات السليمة في إعدادك للنجاح طوال حياتك المهنية الطبية بأكملها.

 

5. اختبار رخصة مزاولة مهنة الطب 

كطالب في مرحلة ما قبل الطب، قد يبدو أن اختبار رخصة مزاولة مهنة الطب للولايات المتحدة  (USMLE)  بعيداً جدًا عن الطريق حتى تفكر فيه في بداية رحلة دراستك في كلية الطب. ولكن وفقًا للأطباء ذوي الخبرة، هذا هو بالضبط الوقت الذي يجب أن تبدأ فيه التفكير في الأمر.

يمكن أن يساعد التحضير مبكرًا في ضمان استيعابك الكامل لجميع المواد الضرورية بحلول الوقت الذي تبدأ فيه مواعيد الامتحان.

 

6. طلب ​​المساعدة

تعد كلية الطب واحدة من أكثر المسارات التعليمية صرامة، حيث يجد العديد من الطلاب أنفسهم يكافحون في الدراسة لأول مرة في حياتهم. وإذا حدث ذلك لك، فإن أسوأ شيء يمكنك القيام به هو العزلة في معاناتك. وإليك الآن أحدث نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً في هذا الشأن:

يشجع علماء النفس على طلب المساعدة في أى وقت تحتاج فيه إلى المساعدة، ففي حين أنه من السهل التفكير في أنه يمكنك القيام بكل شيء بمفردك، إلا أن طلب المساعدة شيء طبيعي ولا يدل على بالهزيمة.

لذلك فإن البرامج الطبية عالية الجودة تحتوي على الكثير من أنظمة الدعم المعمول بها لمساعدتك في العثور على المصادر التي تحتاجها.

هذا بالإضافة إلى تعلم طلب المساعدة في كلية الطب سيؤهلك أيضًا للنجاح كطبيب مقيم. لذا فإن الاهتمام بهذه المهارة سيجعل من السهل طلب المساعدة بشأن القرارات المتعلقة برعاية المرضى في المستقبل.

 

7. اختيار التخصص

قد يذهب بعض الطلاب إلى كلية الطب وهم على يقين من أنهم يعرفون نوع التخصص المحدد الذي سينتهي بهم الأمر بممارسته. وعلى الرغم من أن هذا ينجح في بعض الحالات، فليس من الضروري على الإطلاق اكتشاف شغفك خلال تدريبك الطبي.

حتى إذا كنت متأكدًا من تفضيل مجال معين، فحاول أن تكون أكثر تفتحاً. فكلما زادت معرفتك بمجال الطب، قد تجد أنك أكثر ملاءمة لتخصصات معينة لم تفكر فيها من قبل.

 

8. طلب الإقامة الطبية

من المحتمل أن يكون الحصول على الإقامة الطبية على قمة أهم 10 نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً. فقد يكون من الصادم لك أن تدرك أنك ستقضي جزءًا من عامك الثالث ومعظم العام الرابع في إكمال عملية التقديم.

فبعد إجراء مقابلة مكثفة بشأن الإقامة، ستتمكن من معرفة أين تستطيع إكمال إقامتك عندما تظهر النتائج، التي يشار إليها غالبًا باسم المباراة نظراً للاهتمام المبالغ بها.

 

9. تقييم البرامج الطبية

أثناء تقييم البرامج الطبية المختلفة، من المهم أن تتذكر أنه عملية تدريب طلاب الطب لا تتم بنفس الطريقة في جميع الكليات. فيمكن أن تختلف المناهج وخبرة أعضاء هيئة التدريس والمبادرات البحثية وأساليب التعليم، مما يؤدي إلى مستويات مختلفة من نجاح الخريجين في بعض الأحيان.

من أشهر نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً هى طرق للحصول على فهم تجربة خريجي كلية الطب والتي تتمثل في التحدث مع الخريجين وتقييم نتائج الطلاب بالجامعة. سيسمح لك التواصل مع الطلاب السابقين بطرح أسئلة حول تجربة طالب الطب بشكل عام. كما أن مراجعة نتائج خريجي المدرسة يمكن أن تخبرك بالضبط حول اجراءات الإقامة، ومعدلات النجاح في الامتحان، إلى غير ذلك، خاصة إذا كنت تفكر في الدراسة في أوروبا، أو الدراسة في المملكة المتحدة.

 

 10. التكلفة الباهظة

نصل الآن إلى أفضل نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً: أحد العناصر الأكثر صعوبة في كلية الطب هو التفكير في كيفية الدفع لكلية الطب، لكن الأطباء الممارسين يقترحون عدم التركيز على هذا الأمر كثيراً. فيجب أن يكون تركيزك على دراستك والحصول على درجتك العلمية. ومن الجدير أن تتذكر أنك ستحصل على راتب كبير بمجرد تأسيس حياتك المهنية.

نحن نعلم أن حلمك في أن تصبح طبيباً يتطلب الكثير من التفاني والإصرار. ولكن إذا كنت مدفوعًا بشغف حقيقي لمساعدة المرضى، فإن العمل الجاد سيؤتي ثماره في النهاية.

وهكذا تكون اكتملت أهم نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً. ولكن يتبقى بعض الأسئلة الأخرى التي قد تهمك لاتخاذ قرارك في دراسة الطب من عدمه.

 

نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً
نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً

 

 

هل يوجد عمر محدد لدخول كلية الطب؟

معرفة السن المحدد لدخول كلية الطب يعتبر أيضاَ من أهم نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً، حيث لا يجب ألا يزيد عمرك عن 28 سنة.

ويجب أن تكون حاصلاً على شهادة البكالوريوس في العلوم أو العلوم الطبية التطبيقية أو الصيدلة من جامعة معترف بها.

كما يجب أن تكون حديث التخرج ولا تتخطى فترة حصولك على درجة البكالوريوس عن خمس سنوات.

 

ما هي اقل مدة لدراسة الطب؟

يعتبر برنامج Medical Doctor الذي يصل إلى مدة 3 سنوات من أقصر البرامج التي يمكنك دراستها في كلية الطب، خاصة لأنه يستغرق وقتًا ومالًا أقل. فإذا كنت تريد اختصار وقت دراسة الطب وأن تصبح طبيباً في أقصر وقت ممكن فإن برنامج MD هو الحل الأمثل لك.

 

كيف تصبح طبيب مقيم؟

يمكنك أن تبدأ في التقديم على التخصص الطبي في سنة الامتياز، لتصبح طبيب مقيم في التخصص التي تختاره.

يتراوح عدد السنوات التخصص ما بين ٤-٧ سنوات، ويمكنك أن تقوم بعملك كطبيب مقيم في التخصص وتعالج بعض الحالات الخاصة خلال هذه السنوات.

 

ما الفرق بين الطبيب المقيم والاخصائي؟

هناك فرق بين الممارس العام والمقيم:

  • الممارس العام يمكن ألا يعمل تحت إشراف الإخصائي
  • أما المقيم قد يعمل تحت إشراف الفريق الأعلى منه في سنوات الخبرة.

 

ما هي الدرجات العلمية في الطب؟

هناك ما يسمى بالتدرج الوظيفي في مهنة الطب، خاصة بعد مزاولة المهنة لمدة طويلة وحصول الطبيب على الترقية طبقاٌ لسنوات خبرته ويبدأ هذا التدرج الوظيفي كما يلي:

1. طبيب الامتياز:

ويمكن أن يطلق عليه أيضاَ طبيب متدرب أو طبيب متمرن لأن جميعها تعني نفس الشيء، وتختلف فقط طبقاً لمسميات كل دولة، ويمكنك أن تصل إلى تلك المرتبة عقب تخرجك من كلية الطب مباشرة وممارسة المهنة كطبيب.

 

 2. طبيب مقيم:

هي المرحلة التي تأتي عقب قضاء سنة الامتياز، ويمكنك أن تبدأ فيها بمزاولة مهنة الطب بترخيص من الدولة المقيم بها ويكون لك كامل الحرية في اختيار التخصص الذي تريد العمل به.

 

3. أخصائي:

عقب قضائك لفترة زمنية تتراوح بين 5 إلى 7 سنوات، سوف يتم ترقيتك إلى درجة طبيب أخصائي، ويمكنك أن تمارس مهنتك بشكل طبيعي خلال تلك الفترة.

 

4. أخصائي أول:

قد تترقى إلى درجة أخصائي أول في بعض المؤسسات الطبية عند ممارسة عملك كأخصائي لمدة طويلة يقضيها داخل نفس المؤسسة.

 

5. استشاري:

طبيب استشاري هي الدرجة التالية للطبيب الأخصائي، وفيها تكون قد تخصصت لمدة كبيرة في نفس المجال وقد يطلب منك أيضاً شهادات علمية في مجال تخصصك من أجل أن تحصل على الترقية.

 

6. استشاري أول:

يمكنك أن تحصل على درجة استشاري أول عند ممارسة مهنة الطب كطبيب استشاري لفترة زمنية محددة داخل المؤسسة الطبية.

 

 7. دكتوراه أو بروفيسور:

دكتوراه أو بروفيسور هي درجة علمية بحتة ولا تتعلق بأى فترات محددة لممارسة مهنة الطب. فيمكنك الحصول على تلك الدرجة في أى مرحلة، حيث أنك تستطيع الحصول عليها بعد تقديم رسالة بحثية في مجال الطب، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة درجتك المهنية داخل المؤسسة التي تعمل بها.

 

اقرأ أيضاَ: ما هى أفضل تخصصات الطب في عام 2023؟

كيف تخطط طريقك إلى كلية الطب؟

والآن وبعد استعراض أهم نصائح يجب أن تعرفها قبل أن تصبح طبيباً، قد لا تزال تتساءل كيف تبدو كلية الطب؟

لا شك أن الطريق إلى الحصول على درجة البكالوريوس في الطب مليء بالخبرات التي يمكن أن تكون صعبة ومجزية في آن واحد.

إذا كنت تعلم أنك جاهز للتحدي، فقد حان الوقت لبدء التخطيط لدراستك الطب في أرقى الجامعات في مختلف أنحاء العالم من خلال موقع أدرس، الذي سيساعدك في إكمال المتطلبات الأساسية لدراسة الطب، وامدادك بجميع المعلومات التي تحتاجها لتحقيق حلمك.