Study in الدراسة في أستراليا

Browse all study programs in الدراسة في أستراليا

YOU ARE NOT SURE AND NEED AN EXPERT’S ADVICE

Talk to an expert

أهم جامعات أستراليا واختصاصاتها

الدراسة في أستراليا ستكون فرصة بالنسبة لك كطالب دولي، ففي هذه البلد العديد من الجامعات المميزة والتي لها تصنيفات متقدمة بين أفضل الجامعات حول العالم.

كما أنها تتميز بقدرتها على تأهيل طلابها لسوق العمل بحيث تكون فرصهم في إيجاد عمل بأجر مجزي أمراً ليس صعباً على الإطلاق.

ومن أفضل الجامعات في أستراليا:

الجامعة الوطنية الأسترالية

تعد الجامعة الوطنية الأسترالية الحكومية أفضل جامعة في أستراليا، وتحتل المرتبة الخامسة بين أفضل الجامعات المتخصصة في مجال الأنثروبولوجيا، ومن أفضل الجامعات حول العالم في اختصاصات علم الإنسان، وعلوم الأرض، والفلسفة، والجغرافيا، والعلوم السياسية.

تأسست هذه الجامعة العريقة عام 1946 م وتقع في عاصمة أستراليا كانبرا، وهي تضم حوالي 6500 طالب دولي وهم أكثر من 40% من عدد طلابها الكلي، بالإضافة إلى 1,763 عضو هيئة تدريسية.

وتمتاز الجامعة الوطنية الأسترالية بعدد الأبحاث العلمية الكبير الذي تقدمه سنوياً، خاصة وأنها تخصص جزءاً كبيراً من ميزانيتها للبحث العلمي.

وتتيح هذه الجامعة لطلابها حوالي 290 برنامج تدريسي لنيل درجة البكالوريوس والدراسات العليا، وتعتبر من أكثر الجامعات جذباً للطلاب الدوليين ويظهر ذلك جلياً في نسبتهم العالية بين طلابها.

جامعة ملبورن

جامعة ملبورن، هي ثاني أفضل جامعة في أستراليا، وهي تحتل المركز السابع عالمياً في الاختصاصات المتعلقة بالرياضة، كما تحتل مراكز متقدمة أيضاً كأفضل الجامعات العالمية في تخصصات القانون والدراسات القانونية، وهندسة التعدين.

تأسست هذه الجامعة العريقة عام 1853م ، في مدينة ملبورن، وهي تضم حوالي 65000 طالب بينهم 21,840 من الطلاب الدوليين، قادمون من 150 دولة حول العالم تقريباً، بالإضافة إلى 3,660 عضو هيئة تدريسية، وأكثر من 8000 موظف أكاديمي ومهني.

تهتم جامعة ملبورن كثيراً بالبحوث العلمية، وتشتهر بتعاونها الكبير مع الكثير من الجامعات العالمية، كما تعتبر الدراسة في مدينة ملبورن فرصة كبيرة، لاسيما وأن هذه المدينة مصنفة بين أفضل المدن ملائمة للعيش في العالم.

وتتيح الجامعة لطلابها الدراسة في 10 كليات، في كل منها سكن يعيش فيه معظم طلابها، ما يوفر للطالب بيئة داخلية رائعة للدراسة وتكوين العلاقات والزمالات، وخرّجت هذه الجامعة عدد من الطلاب المؤثرين في العالم منهم 4 رؤساء وزراء في أستراليا.

جامعة سيدني

تعتبر جامعة سيدني ثالث أفضل جامعة في أستراليا وتحتل هذه الجامعة الحكومية المركز 37 على مستوى جامعات العالم، والمركز الثالث في تخصصات الرياضة والمجالات ذات الصلة.
تأسست تلك الجامعة العريقة عام 1850 م، وتقع في مدينة سيدني، وهي واحدة من أجمل الجامعات حول العالم.

تضم جامعة سيدني 50 ألف طالب حوالي 25,940 منهم طلاب دوليين من ما يزيد على 143 بلد، يدرسون على يد 3571 عضو هيئة تدريسية.

وهي تقوم بعدد كبير من الأبحاث العلمية سنوياً وتعتبر من أكثر الجامعات التي تجذب الطلاب الدوليين.

تتيح هذه الجامعة لطلابها اختيار التخصص الذي يرغبون به من بين أكثر من 400 تخصص، كما توفر لهم العديد من الأنشطة الموازية حيث فيها ما يزيد على 200 نادي.

جامعة نيو ساوث ويلز

تعتبر جامعة نيو ساوث ويلز، الجامعة الرابعة بين أفضل الجامعات في أستراليا، وتحتل المركز 43 على مستوى جامعات العالم.

تأسست هذه الجامعة الحكومية عام 1949 م، في مدينة سيدني، وتعد إحدى الجامعات الرائدة في مجال البحث العلمي في أستراليا.

تضم جامعة نيو ساوث ويلز، أكثر من 64 ألف طالب بينهم 21,603 طلاب دوليين من ما يزيد على 130 دولة، يدرسون على يد 3,219 عضو هيئة تدريسية.
وتوفر الجامعة حوالي 900 برنامج تعليمي، ولها علاقات شراكة مع 250 جامعة عالمية.

جامعة كوينزلاند

جامعة كوينزلاند هي خامس أفضل جامعة في أستراليا وتحتل الترتيب 47 بين أفضل الجامعات حول العالم، والمرتبة الثانية بين أفضل الجامعات في تخصص الرياضة.

تأسست هذه الجامعة الحكومية، عام 1911، وهي تمتاز بجودة التعليم فيها وكثرت عدد الأبحاث العلمية التي تقدمها.

وتضم جامعة كوينزلاند حوالي 53 ألف طالب، أكثر من 22 ألف منهم طلاب دوليين، يتلقون تعليمهم على يد أكثر من 3500 عضو هيئة تدريسية، بينهم أساتذة من أفضل المدرسين في العالم، وتلتزم هذه الجامعة بتقديم أفضل ما يمكن من والمستوى العلمي المتقدم لطلابها.

جامعة موناش

تعد جامعة موناش الجامعة الأكبر في أستراليا ومن أهم الجامعات فيها، وهي تحتل المرتبة السادسة بين أفضل الجامعات في البلاد، والمركز 58 بين أفضل الجامعات في العالم، والمرتبة الثالثة عالمياً في تخصص الصيدلة.

استطاعت هذه الجامعة خلال 50 حوالي عام فقط، أن تحقق تقدماً كبيراً وتحتل لنفسها مرتبة بين أفضل الجامعات حول العالم، وهي تسعى بشكل مستمر لتحسين جودة التعليم فيها، ومتابعة آخر تطورات العلم والوسائل التعليمية.

لجامعة موناش مقرات في العديد من الدول حول العالم (أستراليا، ماليزيا، الهند، إيطاليا، جنوب أفريقيا، والصين)، وهي تضم حوالي 56 ألف طالب، نسبة كبيرة منهم طلاب دوليين من أكثر من 170 دولة.

جامعة غرب أستراليا

جامعة غرب أستراليا هي واحدة من أهم الجامعات في البلاد، وتحتل المرتبة الأولى من حيث الطلب على الخريجين وارتفاع رواتبهم بعد التخرج، كما تشغل المركز السابع بين أفضل جامعاتها، والمركز 93 بين أفضل الجامعات حول العالم.

تأسست عام 1913 م، ولديها قائمة طويلة من الأبحاث العلمية التي قدمها طلابها، وأهم ما يميز هذه الجامعة هو أنها توفر فرص عمل ممتازة لطلابها بعد التخرج، خاصة وأنها تهتم جداً بتهيئتهم بشكل مميز لدخول سوق العمل بقوة.

يصل عدد الطلاب في جامعة غرب أستراليا إلى 24 ألف طالب يدرسون في أربع كليات، والعديد من التخصصات المميزة.

جامعة أديلايد

جامعة أديلايد ، هي إحدى أهم الجامعات في أستراليا، وثالث أقدم جامعة فيها، وهي تحتل المرتبة الثامنة بين أفضل جامعات البلاد والمرتبة 108 بين أفضل الجامعات حول العالم.

تضم هذه الجامعة ما يزيد على 21 ألف طالب، حوالي 8500 منهم طلاب دوليين، يدرسون في حرم جامعي تقليدي رائع الشكل، تم بنائه من الحجر الرملي، وهي مؤسسة بحثية بامتياز تقدم العديد من الأبحاث العلمية بشكل سنوي، وتخرّج منها عدد من الطلاب الذين حصلوا لاحقاً على جائزة نوبل.

جامعة التكنولوجيا في سيدني

جامعة سيدني للتكنولوجيا، هي إحدى أفضل الجامعات في أستراليا، حققت ترتيباً متقدماً على مستوى جامعات العالم في اختصاصات التمريض، والمحاسبة، والفنون، وعلوم الحاسوب، والهندسة المعمارية والكهربائية والإلكترونية.

وهي تشغل المرتبة التاسعة بين أفضل جامعات أستراليا، والمرتبة 133 بين أفضل جامعات العالم.
تضم جامعة سيدني ما يزيد على 23000 طالب، 75% منهم يدرسون في برامج الماجستير والدكتوراه، رغم أن عمرها لا يتجاوز الـ50 عاماً.

وتوفر الجامعة حوالي 150 اختصاص لدراسة البكالوريوس، و180 برنامجاً للدراسات العليا، كما توفر لطلابها السكن الجامعي ضمن الحرم الجامعي ما يؤمن لهم بيئة تعليمية وحياة اجتماعية رائعة، لاسيما وأنها تحتوي على العديد من النوادي الرياضية والمقاهي المميزة.

جامعة كانبيرا

تكمن أهمية جامعة كانبيرا أنها تقع في العاصمة الوطنية للبلاد، وتصنف بين أفضل 100 جامعة معاصرة حول العالم.

وما يميزها أيضاً أنها استطاعت تأمين فرص العمل لما يقارب 90 % من طلابها بعد التخرج، لاسيما وأنها تؤهلهم علمياً وعملياً لدخول سوق العمل، وأنها تعتمد معايير أكاديمية متقدمة واحترافية.

توفر جامعة كانبيرا أكثر من 300 برنامج تعليمي، كما تؤمن السكن لطلابها داخل الحرم الجامعي، وهي تضم أكثر من 2500 طالب دولي من ما يزيد على 100 بلد حول العالم.

كما في أستراليا العديد من الجامعات الهامة الأخرى ومنها : جامعة ولونجونج، جامعة كيرتن، جامعة نيوكاسل، جامعة ماكواري، جامعة RMIT، جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا، جامعة ديكين، جامعة جريفيث، جامعة تسمانيا، جامعة سوينبرن للتكنولوجيا، جامعة جنوب أستراليا، جامعة لا تروب، جامعة فليندرز، جامعة جيمس كوك، جامعة بوند، جامعة غرب سيدني، جامعة مردوخ.

أهم المنح الدراسية المقدمة في أستراليا

من المؤكد أنك لاحظت ارتفاع تكاليف الدراسة والمعيشة في أستراليا!

إذا كنت غير قادر على تحمل كل تلك التكاليف وترغب بالدراسة في هذه البلد التي تشتهر بتقدم التعليم فيها وشهاداتها المعترف بها دولياً، لايزال لديك فرصة للحصول على مقعد في إحدى جامعات أستراليا عن طريق العديد من المنح الدراسية المتاحة في البلاد.

بعض هذه المنح ممولة بالكامل وتغطي الرسوم الدراسية وتكاليف المعيشة، وبعضها الأخرى يغطي جزءاً جيد من تلك التكاليف، وتهتم أستراليا بتقديم تلك المنح بهدف استقطاب الطلاب الدوليين للدراسة في الجامعات الأسترالية، وهناك عدة أنواع لهذه المنح:

أنواع المنح الدراسية في أستراليا:

منح دراسية حكومية

تقدم الحكومة في أستراليا عدد من المنح لبعض الطلاب الدوليين الراغبين بمتابعة تعليمهم العالي في البلاد، وتغطي هذه المنح تكاليف الدراسة والمعيشة في برامج الماجستير والدكتوراه.

هذه المنح تقدم فقط لعدد محدود من الدول منها بعض دول آسيا وأوروبا والمحيط الهادئ وأمريكا الشمالية والجنوبية، بالإضافة إلى بعض دول الشرق الأوسط ، عبر برنامج Endeavour للمنح الدراسية.

بالإضافة إلى المنح المقدمة من الجامعة الوطنية الأسترالية، وهي من المنح الأكثر شعبية بين الطلاب للعديد من الأسباب، خاصة وأن مبلغ المنحة هو 28 ألف دولار أسترالي.

منح مؤسسات الأعمال

تقدم العديد من مؤسسات الأعمال منحاً دراسية للطلاب الراغبين بالدراسة في أستراليا، إلا أن أغلب هذه المنح ليست بتمويل كامل إنما تغطي التكاليف بشكل جزئي، ووفقاً للاختصاصات التي تحددها تلك المؤسسات.

فمؤسسة الكومنويلث للأبحاث الصناعية والعلمية مثلا، توفر لبعض الطلاب منحاً في تخصصات الهندسية، والتخصصات الصناعية، بينما تنحصر المنح التي تقدمها المؤسسة الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الاسترالية، باختصاصات تكنولوجيا المعلومات، والكمبيوتر، والاتصالات، والإلكترونيات.

منح الجامعات الأسترالية

تقدم عدة جامعات في أستراليا منحاً دراسية للطلاب الدوليين الراغبين بالدراسة في أستراليا بدرجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وتغطي هذه المنح تكاليف الدراسة كاملة، وتتوجه بشكل أكبر للطلاب المتفوقين، خاصة في المجالات الرياضية والعلمية، ومنها:

منح جامعة موناش

منح جامعة موناش هي إحدى أفضل المنح المقدمة من جامعات أستراليا بالنسبة للطلاب الدوليين، ويتغير عدد المقبولين بهذه المنحة كل عام كما تتغير قيمتها أيضاً.

منح جامعة ملبورن

تعتبر منح جامعة ملبورن أيضاً من أفضل المنح الدراسية في أستراليا، خاصة وأنها تشمل برامج البكالوريوس، بالإضافة إلى الماجستير والدكتوراه، وتبلغ قيمة هذه المنحة 15000 دولار أسترالي، وهي تتضمن تكاليف الدراسة كاملة بالإضافة إلى راتب شهري بقيمة 2600 دولار ، و3000 دولار تعطى للطالب فور وصوله إلى أستراليا، إلى جانب أنها تتكفل بالتأمين الصحي وقد تسمح باصطحاب العائلة على نفقتها، مع العديد من الميزات الأخرى.

منح جامعة مردوخ

منح جامعة مردوخ من أفضل المنح المقدمة للطلاب الدوليين الراغبين في الدراسة في أستراليا، وتبلغ قيمة هذه المنحة 2،500 دولار أسترالي.

منح جامعة كوينزلاند

توفر جامعة كوينزلاند العديد من المنح للطلاب الدوليين في أستراليا في برامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وتبلغ قيمة هذه المنحة 5000 دولار أسترالي، متضمنة رسوم الدراسة بالكامل ، وراتب شهري بقيمة 2300 دولار، وتذاكر الطيران للطالب من وإلى بلده الأم ، والسكن الجامعي المجاني والتأمين الصحي، وتتكفل أيضاً بمصاريف عائلته لو اصطحبها معه.

منح جامعة بوند

توفر جامعة Bond العديد من المنح للطلاب الدوليين ويختلف عدد هذه المنح بين عام وآخر، وتغطي هذه المنحة 50 % من الرسوم الدراسية.

منح جامعة ماكواري

جامعة ماكواري تقدم أيضاً منحاً للطلاب الدوليين يختلف عددها بين عام وآخر وتبلغ قيمة المنحة الدراسية للطالب في هذه الجامعة 10 آلاف دولار أسترالي.

بالإضافة إلى العديد من المنح التي تقدمها جامعة RMIT، وجامعة جريفيث.

إيجابيات وسلبيات الدراسة في أستراليا

تعتبر أستراليا من أجمل البلدان التي يمكن للطالب الدولي أن يدرس فيها، حيث سيحظى بالعديد من الميزات، وستكون الدراسة في أستراليا فرصة رائعة من عدة نواحي.

أهم ميزات الدراسة في أستراليا:

سيكون لديك فرصة للدراسة في جامعات معترف بها عالميا ولها تصنيفات مهمة على مستوى أفضل الجامعات حول العالم.

العيش وسط مجتمع متعدد الثقافات سيعطيك فرصة للتعرف على الكثير من عادات الشعوب وثقافاتها.

المناظر الطبيعية الخلابة ومشاهد الحياة البرية من أهم الأمور التي ستحظى بالتعرف إليها والتمتع بمشاهدتها في أستراليا.

الحياة في أستراليا هادئة وآمنة ومناسبة للطالب الدوليين، فثلاثة من مدنها مصنفة بين أفضل 30 مدينة للعيش بالنسبة للطلاب الأجانب.

حصولك على درجة علمية من إحدى جامعات أستراليا، يعني أن فرصك بإيجاد عمل مرموق ستتضاعف.

تتنوع التخصصات العلمية التي تتيحها الجامعات في أستراليا لذا ستتمكن من اختيار الاختصاص الذي يلبي رغبتك وطموحك بسهولة .

لن يكون صعباً على الإطلاق أن تحصل على فرصة عمل في أستراليا سواء خلال فترة دراستك أو حتى بعد التخرج.

لن تجد صعوبة في الحصول على قبول جامعي في هذا البلد، حتى إن إجراءات الحصول على تأشيرة ستكون أسهل في أستراليا.

سلبيات الدراسة في أستراليا فهي:

كغيرها من الدول بالنسبة لطالب دولي، ستشعر بالقليل من العزلة وصعوبة الاندماج في بداية الأمر.

تكاليف الحياة في أستراليا مرتفعة مقارنة بالدول التي لديها نفس المستوى من الحياة والتقدم، سواء بالنسبة لتكاليف الدراسة أو حتى لتكاليف المعيشة.

المساحات الشاسعة في أستراليا قد تكون عائقاً من جهة القيام بجولات سياحية في هذا البلد الساحر.

تكاليف الدراسة في أستراليا

الدراسة الجامعية للطلاب المحليين في أستراليا مدعومة من قبل الحكومة في الجامعات الحكومية وبعض الجامعات الخاصة، إلا أن على الطلاب الدوليين دفع رسوم دراسية جامعية إذا اختاروا الدراسة في أستراليا، وتعتبر أستراليا من أغلى الدول من حيث تكلفة الدراسة فيها.

تبلغ تكلفة الدراسة في أستراليا للطلاب الدوليين في درجة البكالوريوس حوالي 30،840 دولار أسترالي سنوياً، ما يساوي 22،170 دولار أمريكي تقريباً.

بينما تبلغ تكلفة دراسة برامج الماجستير سنوياً بين 20000 – 37000 دولار أسترالي، ما يساوي 14400 – 26600 دولار أمريكي.

وتبلغ تكلفة دراسة برامج الدكتوراه سنوياً بين 14000 – 37000 دولار أسترالي، أي ما يساوي 1060 – 26600 دولار أمريكي.

ويجب أن تعلم أن هذه التكلفة ستكون أعلى ممن ذكر أعلاه في الاختصاصات الطبية والعلمية، حيث تكلف دراسة درجة الدكتوراه في الطب والجراحة من جامعة ANU 80136 دولار أسترالي أي 57800 دولار أمريكي، بينما ستتراوح في الإختصاصات الأدبية بين 14000-18000 دولار أسترالي سنوياً.

وتختلف تكاليف الدراسة في أستراليا أيضاً بين جامعة وأخرى، ومدينة وأخرى، كما تختلف الرسوم الجامعية بين طالب وآخر، لاسيما وأن هذه التكلفة تحتسب على أساس الوحدات الدراسية.

بالإضافة إلى ذلك يتوجب على الطالب أن يدفع بعض الرسوم الإضافية مثل رسوم خدمات الطالب وبعض الأنشطة الموازية، والتي قد تصل تكلفتها إلى حوالي ٢٩٨ دولار أسترالي أي ٢١٤ دولار أمريكي تقريباً، إلا أن هذه الرسوم لا تفرضها جميع الجامعات الأسترالية، بل قد تقدمها بالمجان.

إجراءات التقدم للجامعات في أستراليا

للدراسة في أستراليا العديد من الشروط التي تفرضها الجامعات والبلاد بشكل عام، وعليك أن تحقق كل تلك الشروط حتى تتمكن من الحصول على مقعد دراسي في جامعة أسترالية.

ومن هذه الشروط:

اجتياز اختبار اللغة الإنجليزية ايلتس، بدرجات جيدة تحددها الجامعة وتختلف هذه الدرجات من جامعة إلى أخرى ومن برنامج دراسي لآخر، إلا أنها لن تقل عن 6.0 درجة.

ورغم ذلك يُعفى الطلاب ممن أكملوا سنة في دراسة اللغة الإنجليزية من شرط اجتياز الاختبار.

الحصول على شهادة الثانوية العامة بمعدل جيد جداً، للراغبين في دراسة برامج البكالوريوس، وإجازة جامعية للراغبين بدراسة برامج التعليم العالي، على أن تكون هذه الإجازة من إحدى الجامعات المعترف بها عالمياً وبمعدل لا يقل عن 65%.

أن يكون الطالب حائز على معدل تراكمي جيد خلال فترة دراسته السابقة، وتقييم الجامعة الأسترالية هذا المعدل بناءاً على كشف العلامات الذي على الطالب تقديمه.

أن يكون الطالب قادراً على تغطية تكاليف الدراسة والمعيشة في أستراليا، ولديه تذاكر سفر ذهاب وإياب إلى بلده الأم، وأن يثبت حيازته على أموال تكفيه على الأقل للسنة الدراسية الأولى في أستراليا.

أن يؤكد الطالب رسمياً أنه سيقيم في أستراليا بقصد الدراسة فقط وبشكل مؤقت ولن يتقدم إلى برامج الهجرة.

أن يشرح أسباب اختياره الدراسة في أستراليا، ولماذا لم يكمل تعليمه في بلده الأم.

أن لا يكون عليه التزامات متعلقة بالخدمة العسكرية في بلده، حتى لا يكون هذا مانعاً بالمستقبل لعودته إلى بلده.

أما بالنسبة للأوراق والثبوتيات المطلوبة فهي:

  1. صورة عن جواز السفر وصورة عن شهادة الولادة مترجمين إلى اللغة الإنجليزية.
  2. صور عن شهاداته العلمية الأخيرة، وكشف علاماته خلال سنوات دراسته مترجمة للإنجليزية.
  3. السيرة الذاتية الأكاديميّة، مترجمة للإنجليزية أيضاً.
  4. خطاب أسباب اختياره أستراليا للدراسة.
  5. شهادة اجتياز اختبار اللغة الإنجليزية.
  6. رسالتي توصية من شخصيين أكاديميين.

كيف تحصل على تأشيرة دراسة في أستراليا؟

بعد أن تحصل على قبول جامعي في إحدى جامعات أستراليا، عليك أن تبدأ فورا بإجراءات الحصول على تأشيرة دراسية لتتمكن من الدراسة في أستراليا، واعلم أن ذلك لن يكون سهلاً، لذا عليك أن تكون دقيقاً وتستوفي جميع الشروط والثبوتيات المطلوبة.

للحصول على تأشيرة دراسة في أستراليا أمامك طريقتين وهما :

أن تقدم طلبك عبر السفارة الأسترالية في بلدك أو أقرب سفارة إليه، وستكلفك التأشيرة حوالي 500 دولار بالإضافة إلى دفع رسوم الجامعة أو جزء منها على الأقل.

وبعد ذلك سيتم عرضك على طبيب لتخضع لفحص طبي خلال 28 يوم من تقديمك للطلب، ومن سلبيات هذه الطريقة أنها تأخذ وقت طويل لذا عليك أن لا تتأخر في تقديم الطلب.

من الممكن والأسهل أن تقدم طلبك عبر الإنترنت بإرساله عبر البريد الإلكتروني إلى البريد التالي: immigration.cairo@dfat.gov.au ، ومن ثم تستكمل الإجراءات في السفارة.

ويجب أن تعلم أن عليك الحصول على تأشيرة السفر قبل 4 أشهر على الأقل من بدء برنامجك الدراسي لذلك لا تتأخر في تقديم الطلب، كما عليك ترجمة جميع الأوراق والثبوتيات إلى اللغة الإنجليزية قبل إرفاقها.

أما بالنسبة للأوراق والثبوتيات المطلوب للحصول على تأشيرة دراسية في أستراليا فهي:

  1. إثبات قدرتك على تحمل مصاريف الدراسة والإقامة في أستراليا في سنتك الدراسية الأولى على الأقل، من الممكن أن يكون ذلك إشعاراً مصرفياً.
  2. القبول الجامعي الذي حصلت عليه مسبقاً.
  3. إجراء فحص طبي، ومن ثم الحصول على تأمين صحي عالمي، لضمان تغطية تكاليف علاج الطالب في أستراليا.
  4. إثبات اجتياز اختبار اللغة الإنجليزية ( TOEFL، أو IELTS)
  5. صور شخصية حديثة.
  6. تعبئة طلب الحصول على تأشيرة دراسية.
  7. شهادة تثبت حسن سلوكك وعدم قيامك بأي جريمة.
  8. كشف علامات لسنوات دراستك في بلدك الأم.

تكاليف المعيشة في أستراليا

إذا اخترت الدراسة في أستراليا، فكن مستعداً لتحمل تكاليف المعيشة المرتفعة في هذا البلد، فمن المرجح أن تحتاج كطالب إلى حوالي 1500 دولار أميركي شهرياً لتغطي مصاريفك.

حيث توضح الإرشادات الرسمية في أستراليا أن على الطالب أن يكون مستعداً لدفع بين ٨٥ – 440 دولار أسترالي ما يعادل ٦١ – ٣١٧ دولار أمريكي لتغطية تكلفة إقامته في أستراليا أسبوعياً، وتختلف هذه التكلفة وفقاً للمدينة التي يقيم فيها الطالب ونوع السكن الذي يختاره فسكن الطلاب المشترك أرخص بكثير من استئجار شقة خاصة.

لذا من الأفضل أن تضع ميزانية واضحة لمصاريفك تتضمن السكن والطعام والمواصلات والملابس والترفيه وغير ذلك، حتى لا يشكل الموضوع عقبة بالنسبة إليك.

تكاليف وأجور بعض الأساسيات

يمكنك الاطلاع على تكاليف بعض الأساسيات التي ستلزمك لتنظيم ميزانيتك الخاصة

الطعام

تكاليف البقال والطعام بين 80 – 280 دولار أسترالي، بين 57-201 دولار أمريكي أسبوعياً.

رغيف الخبز 280 دولار أسترالي تقريباً.
ليتر حليب 150 دولار أسترالي.
علبة قهوة سريعة التحضير 350 دولار أسترالي.

حبة من الفاكهة 70 سنت وسطياً.
نصف كيلو لحم بقر 750 دولار أسترالي.
نصف كيلو من الدجاج 700 دولار أسترالي.

المواصلات

تكاليف المواصلات بين 15 – 55 دولار أسترالي، أي بين 11 – 40 دولار أمريك، أسبوعياً.
مصاريف ترفيهية أخرى بين 80 – 150 دولار أسترالي، أي بين 57 – 108 دولار أمريكي أسبوعياً.

المنظفات

شامبو 350 دولار أسترالي وسطياً.
قطعة صابون 200 دولار أسترالي وسطياً.

الملابس والأحذية

بإمكانك الحصول على ملابس رخيصة من عدة متاجر في أستراليا، منها K-Mart و Big W ، بالمقابل هناك بعض المتاجر التي تقدم ملابساً بماركات عالمية مرتفعة الثمن منها Myer و David Jones.

الخدمات

مصاريف الغاز والكهرباء بين 35 – 140 دولار أسترالي، أي بين 25 -100 دولار أمريكي، أسبوعياً.
مصاريف الهاتف والإنترنت بين 20 – 55 دولار أسترالي، أي بين 14 -40 دولار أمريكي أسبوعياً.

مصاريف أخرى

وتضع وزارة الشؤون الداخلية في أستراليا شروطاً على من يرغب في الإقامة المؤقتة في البلاد، أهمها إثبات امتلاكه 20290 دولار أسترالي، أي حوالي14600 دولار أمريكي، إذا كان سيقيم دون عائلته.

أما في حال أراد اصطحاب شخص معه فسيضطر إلى إضافة 7100 دولار أسترالي، أي 5100 دولار أمريكي، على المبلغ المذكور أعلاه، كما يجب أن يثبت امتلاك مبلغاً إضافياً آخراً إن كان عنده أطفال وهو 3040 دولار أسترالي، أي حوالي 2200 دولار أمريكي عن كل طفل.

بالإضافة إلى ذلك يجب أن يمتلك تذاكر طيران له ولأفراد عائلته ذهاباً وإياباً، وأن يثبت أيضاً امتلاكه مبلغ يغطي تكلفة الدراسة لأطفاله إن كانوا بعمر أكبر من 5 سنوات.

سكن الطلاب في أستراليا

تعد مهمة إيجاد سكن من أصعب المهمات على الطالب الراغب بالدراسة في الخارج تخطيها، أما بالنسبة لك كطالب راغب بالدراسة في أستراليا، لن يكون الأمر صعباً حيث توفر معظم الجامعات الأسترالية خدمة السكن الجامعي لطلابها.

كما يوجد العديد من خيارات السكن الأخرى لو كنت لا ترغب بالسكن ضمن الحرم الجامعي.

خيارات السكن المتاحة في أستراليا:

السكن الطلابي

يعتبر السكن الطلابي خياراً متاحاً بوفرة للطلاب الدوليين وهو يوفر لهم بيئة جيدة لبناء الصدقات مع زملائهم من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى أسعاره المعتدلة، والخدمات المتنوعة التي يقدمها.

وهذا النوع من السكن متوفر بشكل جيد في أستراليا حيث تؤمن معظم جامعات البلاد، السكن لطلابها سواء داخل الحرم الجامعي أو في أبنية قريبة منه ما يوفر على الطالب أجور النقل.

وتبلغ تكلفة الغرفة المشتركة في جامعة سيدني على سبيل المثال بين 190 – 240 دولار أسترالي كل أسبوع.

السكن الخاص

السكن الخاص هو خيار شائع بين الطلاب الدوليين في أستراليا، وبالنسبة أيضاً للطلاب المحليين الذي يسكنون في مناطق بعيدة عن جامعاتهم.

ويلجأ عادة إلى هذا النوع من السكن، الطلاب الذين قدموا للدراسة برفقة عائلاتهم كأزواجهم أو والديهم، حيث يوفر هذا النوع من السكن الكثير من الخصوصية، إلا أن تكلفته مرتفعة مقارنة بأنواع السكن الأخرى.

حيث تبلغ تكلفة إيجار شقة أسبوعياً بين 85 و 440 دولار أسترالي، حسب القرب من الجامعة ومساحة الشقة والمدينة.

السكن مع عائلة أسترالية

هذا الخيار من السكن يفضله كثيراً من الطلاب الدوليين الراغبين بالدراسة في الخارج، بالدرجة الأولى لأنه يوفر لهم بيئة مناسبة لتطوير مهاراتهم اللغوية بسرعة، والتعرف على طبيعة الشعب والتأقلم معه.

إلا أن هذا النوع من السكن سيقيد الطالب إلى حد ما، وسيخفض من حصوله على الخصوصية، حيث يتوجب عليه أن يلتزم بعادات وتقاليد وأنظمة الأسرة التي سيعيش معها، كما لن يكون من المسموح أن يصطحب أصدقائه إلى البيت أو أن يصدر الضجيج أو يعود متأخراً.

وتبلغ تكلفة هذا الخيار من السكن بين 110 – 270 دولار أسترالي في الأسبوع متضمنة وجبات الطعام.

وإذا أردت الحصول على سكن بشكل سريع وبالموصفات التي تناسبك، اعلم أن أفضل طريقة هي متابعة الإعلانات التي تضعها الجامعة حول خيارات السكن المتاحة.

اللغات المستخدمة في جامعات أستراليا

اللغة الرسمية المعتمدة في أستراليا هي اللغة الإنجليزية لكن باللهجة الأسترالية، لا تقلق ليس هناك فرق كبير، فالاختلاف ينحصر في كيفية نطق بعض الكلمات والقليل من الإملاء والقواعد، فإذا كانت لغتك الإنجليزية متقنة اعلم أن الدراسة في أستراليا ستكون سهلة بالنسبة إليك، وستتعلم تلك الفروقات بأسرع مما تتخيل.

يقال إن الأستراليين القدماء كان لديهم حوالي 250 لغة مختلفة، إلا أن أقل من 20 منها بقي حتى اليوم، أما اللغات الأخرى فهي محصورة فقط بكبار السن ولا شك أنها ستندثر قريباً.

على الرغم من تعدد اللغات إلا أن حوالي 80 % من السكان يتحدثون الإنجليزية حتى في منازلهم، لذا لن تجد صعوبة في التعامل معهم لو كنت تتقن الإنجليزية.

أما بالنسبة لدراسة اللغة الإنجليزية في أستراليا فهي متاحة وبكثرة وتقبل بعض الجامعات أن تعطيك قبول دون تحقيق شرط اجتياز اختبارات اللغة بينما تصرّ جامعات أخرى على اجتيازك الاختبارات الدولية التي تحدد مستواك.

ويجب أن تعلم أن لكل جامعة مستوى معين للقبول، كذلك يختلف الأمر بالنسبة لشرط القبول للحصول على تأشيرة الدراسة، لذا لابد من مراجعة موقع الجامعة التي اخترت الدراسة فيها.

وإذا كان قبولك شرطيا من الممكن لك تعلم الإنجليزية في أستراليا من خلال العديد من المعاهد التي تقدم هذه الخدمة وتختلف تكاليف الدورات في هذه المعاهد حسب المعهد وعدد ساعات الدراسة وطول مدة الدورة، وهي تتراوح بين مئات الدولارات إلى آلافها.

ويوجد في أستراليا عدة معاهد معتمدة لتدريس اللغة الإنجليزية في عدة مدن أسترالية، مثل معاهد كابلان الشهيرة والمتخصصة في تعليم هذه اللغة، بالإضافة إلى مجموعة من المعاهد الأخرى التي تقدم هذه الدورات مع شهادات معتمدة بإتقان اللغة الإنجليزية.

ثقافة الشعب في أستراليا.. وطبيعتهم

الشعب في أستراليا متعدد الثقافات، نظراً لكون سكانه ينقسمون بين سكان من أصول أسترالية، وآخرين من أصول بريطانية وايرلندية، بالإضافة إلى أن عدد كبير من السكان تعود أصولهم إلى العديد من الدول حول العالم ممن استقروا في أستراليا خلال موجة الهجرة الكبيرة التي شجعت عليها البلاد في وقت سابق، ومنها: اليونان، هولندا، تركيا، لبنان، إيطاليا وغيرها، لذا من الممكن أن تجد اختلاف في العادات والتقاليد بين مدينة وأخرى لاسيما مع المساحات الشاسعة في البلاد.

تتألف أستراليا وهي دولة فيدراليّة من عدة ولايات تخضع لحكم واحد،و النظام السياسي فيها ليبرالي ديمقراطي وهو “الكومنولث”، وتعتبر هذه البلد تحت رعاية ملكة بريطانيا.

أما اللغة الرسميّة فهي الإنجليزية، إلا أن للأستراليين لهجة خاصة حيث يمطون الكلام بطريقة مميزة.

الدين في أستراليا هو المسيحية عند الأغلبية إلا أن وجود جالية عربية كبيرة أسهم في وجود العديد من المساجد الإسلامية في البلاد.

الشعب الأسترالي شعب صادق وأصيل ويكره التبجح، لديه روح الدعابة وفي الوقت نفسه تغلب عليه صفة الحياء، إنه شعب بسيط وغير متكلف أبداً، لذا لا يحاول الأستراليين التقييد بالرسمية فمثلا إلقاء التحية يكون بالمصافحة فقط ، أو بقول مرحبا كيف الحال، للجماعة.

كما يفضلون استخدام الأسماء الأولى حتى عند أول لقاء، إلا أنهم في الوقت نفسه يحترمون مواعيدهم جداً وينزعجون من أي أحد لا يحترم وقتهم.

يصرّ الأستراليين على العمل بأجواء مريحة وهادئة، ويحاولون أن لا يتعاملوا بعاطفة أثناء العمل، كما أنهم ينزعجون ممن يتحدث كثيراً، فهم يدخلون في صلب الموضوع فوراً، وإذا انزعج أحد الأستراليين منك سيخبرك فورا بذلك.

يقدس الأستراليون الصدقات، ويعملون على تكوين صداقات متنوعة مع الأشخاص في محيطهم بشكل مستمر، لن تأخذ وقت طويل لتبني علاقات جيدة معهم.

يحتفل الأستراليون بالعديد من العطل منها، عيد الفصح المجيد، عيد الأنزاك، وهو عيد لتخليد ذكرى الأستراليين الذين كانوا ضحية في الحروب، يوم الملاكمة، وهو اليوم التالي لعيد الميلاد.

ويسكن الأستراليون كثيراً على الشواطئ لذا هم يهتمون بالرياضات والأنشطة البحرية، وتعد السياحة الساحلية من أنشط أنواع السياحة في البلاد، في الوقت نفسه يتابعون رياضة التنس ويمارسونها بكثرة.

إذا كنت اخترت الدراسة في أستراليا والإقامة فيها عليك أن تلتزم بالنظام، فهو مقدس عند الأستراليون، لا تحاول كسر القواعد أو الضحك بصوت عالي في الأماكن العامة، لن يكون هذا لطيفاً بالنسبة لهم، كما عليك أن تلتزم بقواعد السير والقوانين العامة.

يحب السكان في أستراليا أن يتبادلون الهدايا الرمزية مع أفراد عائلاتهم ومع المقربين، لاسيما في الأعياد والمناسبات، وقد تكون هذا الهدايا زهوراً أو مشروباً أو حتى مبلغاً صغيراً من المال.

لو دعاك أحدهم إلى منزله لمشاركته العشا فاحرص على إحضار هدية بسيطة معك، كما احرص أن تتصل فيه مسبقاُ لتسأله إن كان يريد منك أن تحضر شيئاً محدداً معك، وبالطبع لا تنسى أن عليك أن لا تتأخر أبداً، فأي تأخير يفوق الربع ساعة، سيُعتبر تصرفاً سيئاً، كما سيكون لطيفاً منك أن تعرض المساعدة على صاحبة الدعوة في تجهيز مائدة الطعام.

ومن الأطعمة الأساسية التي يعتمد عليها الأستراليين، المأكولات البحرية المتوفرة بكثرة، بالإضافة إلى أنواع اللحوم الأخرى، والفواكه والخضار والخبز وغيرها.

أما وجباتهم التقليدية فهي: “فيجيمايت” وهي أحد مستخلصات الأعشاب التي توضع على خبز محمص، و “فطيرة اللحم”، و”بافلوفا” وهي نوع من الكعك مع الفواكه والكريمة، و “لامينغتونز” وهي عبارة عن كيك مغطى بالشوكولاتة وجوز الهند.

أستراليا.. الموقع وأهم المعالم

تعد أستراليا القارة الأصغر والجزيرة الأكبر في العالم تقع في النصف الجنوبي للكرة الأرضية وفي الجنوب الشرقي لآسيا، غرب المحيط الهادي، يحدها من الشمال بحر أرفورا وبحر تيمور، ومضيق تورز، أما شرقاً فيحدها بحر تسمان وبحر كورال، وممر باس جنوباً.

في أستراليا 6 ولايات ومقاطعتين وهي: نيو ساوث ويلز، وعاصمتها سيدني، وتازمانيا، عاصمتها هوبارت، وكوينزلاند، عاصمتها بريزبان، وجنوب أستراليا، عاصمتها أديليد، وأستراليا الغربية، وعاصمتها بيرث، والإقليم الشمالي، وعاصمته داروِن، وفيكتوريا، عاصمتها مِلبورن، بالإضافة لمقاطعة العاصمة الأسترالية، عاصمتها كانبيرا.

مساحة أستراليا تساوي تقريباً مساحة الولايات المتحدة الأمريكية، أي 7 مليون ونصف كم2، وعدد سكانها يزيد على 23 مليون.

تتميز أستراليا، بمناطقها الطبيعية الخلابة واحتوائها على العديد من المناطق التي لاتزال تحافظ على حياة برية مميزة، وفيها عدة غابات مطرية رائعة إلى جانب الحيّد المرجاني الرائع، والصحاري الواسعة.

على الرغم من احتضان أستراليا للطبيعة البكر، إلا أن مدنها متطورة والحياة فيها متقدمة وهي في المركز الأول بالنسبة لمستوى المعيشة خارج أوروبا.

أما المناخ في أستراليا فهو جاف بالعموم، ويكون أكثر اعتدالا في الجنوب أي في المناطق المأهولة من القارة، وكلما ابتعدنا شرقا يصبح المناخ استوائيا.

وهي قارة مسطحة تغلب عليها الأراضي الصحراوية، وتقلّ المرتفعات، كما تعتبر تربتها من أقل الترب خصوبة في العالم.

أشهر المعالم

دار أوبرا سيدني

هو رمز معماري رائع من تصميم المهندس الدنماركيّ يورن أوتسون، مدرج على قائمة مواقع التراث العالميّ لليونسكو، يقع قرب شبه جزيرة بينيلونج بوينت بمدينة سيدني، وهو مؤلف من عدة مسارح وقاعات ثقافية ومنتزهات.

الحيّد المرجاني العظيم

إنه أكبر تجمع للشعب المرجانية في العالم وواحد من عجائب الدنيا السبع، فيه 3 آلاف من الشعب المرجانية، على مساحة تبلغ حوالي 2300 كم2، وهو أيضاً مدرجٌ على موقع التراث العالمي لليونسكو.

جسر ميناء سيدني

واحد من أطول الجسور الفولاذية في العالم من تصميم المهندس جون برادفيلد، طوله 500 م، وارتفاعه 134 م، يربط الشاطئ الشمالي مع مدينة سيدني والمنطقة التجارية.

منتزه أولورو

هو تجمع ضخم للصخور الحمراء التي تشكل ما يشبه القبة المعروفة باسم كاتا تجوتا، في واحد من أعظم المشاهد الطبيعية، يقع هذا المنتزه وسط أستراليا وهو من أقدم التجمعات البشريّة حيث تعود أصوله إلى شعب أنانغو الأصليّ، وهو مدرج على قائمة التراث العالمي لليونسكو.

شواطئ أستراليا

في أستراليا العديد من الشواطئ الرائعة كشاطئ الجنة البيضاء، وشاطئ خليج الفيروز.