Study in الدراسة في هنغاريا

Browse all study programs in الدراسة في هنغاريا

YOU ARE NOT SURE AND NEED AN EXPERT’S ADVICE

Talk to an expert

أفضل الجامعات والاختصاصات في هنغاريا

تفتح الجامعات الهنغارية أبوابها أمام جميع الطلاب المحليين والدوليين، بكثير من التخصصات لبرامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وفيما يلي لمحة عن أهم الجامعات في البلاد قد تساعدك على اختيار الجامعة المناسبة لك إن كنت ترغب بالدراسة في هنغاريا:

جامعة يوفتوس لوراند 

تعد جامعة يوفتوس لوراند من أعرق وأقدم الجامعات في هنغاريا حيث أسست سنة 1635 ، إلا أنها سميت باسمها الحالي سنة 1950.

وتعتبر هذه الجامعة التي تقع في العاصمة الهنغارية بودابيست، أفضل جامعة في هنغاريا،  وتضم حوالي 27 ألف طالب، 2500 منهم طلاب دوليين من 80 بلد تقريباً، أي أن نسبة الطلاب الدوليين فيها أكثر من 10 % ، لاسيما وأن ” يوفتوس لوراند” تقدم الكثير من المنح الدراسية.

 

احتلت المرتبة 601 من 800 وفق ترتيب THE لأفضل الجامعات حول العالم، كما احتلت المرتبة 601 من 650 وفق ترتيب QS لأفضل الجامعات حول العالم أيضاً.

إنها من أشهر جامعات بودابست، خرّجت 5 من العلماء الذين نالوا جائزة نوبل لاحقاً، تتميز بجودة مستوى التعليم والمناهج المتطورة.

تتبع للجامعة 8 كليات، ولديها علاقات دولية مميزة، حيث وقّعت أكثر من 600  اتفاقية مع جامعات ومراكز بحثية حول العالم.

 

تتيح جامعة يوفنتوس لوراند، الدراسة لطلابها بأكثر من 70 لغة في كلية العلوم الإنسانية، ما يجعلها من أكبر الجامعات العالمية من حيث عدد اللغات المدرّسة ، إضافة إلى أنها تدرّس الكثير من التخصصات في مجالات العلوم الاجتماعية والعلوم الطبيعية وعلوم الكومبيوتر والتربية، وغير ذلك.

 

جامعة سيملويس

تعتبر جامعة سيملويس ثاني أهم جامعة في هنغاريا، كما تعتبر من أهم الجامعات في العالم حيث صُنفت من أفضل 151 جامعة في العالم، باختصاصات الصيدلة والطب، وحصلت على  ترتيب 401 من 500 وفق ترتيب THE العالمي، إلا أن تصنيف QS للجامعات لم يأتي على ذكرها.

 

تأسست الجامعة سنة 1769، وبعد تأسيسها بفترة قصيرة انتقلت لتستقر في بودابست، وبدأت توسع نشاطها وتقوي مكانتها العلمية.

اعتمدت الجامعة اسمها الحالي  بعد 200 عام على تأسيسها، ولديها الآن أقدم مجمع طبي في المجر، وهو من أكبر المراكز الطبية التي تستقبل أكثر الحالات تعقيداً وصعوبة في البلاد، فلديه كادر طبي يمتاز بالخبرة الكبيرة والإمكانيات العلمية المميزة.

جُهزت الجامعة بأحدث التقنيات والمعدات، وتقدم للطالب خدمات كثيرة ونشاطات ترفيهية متنوعة، منها الصالات الرياضية والأنشطة الثقافية والحفلات.

 

حصلت جامعة سيملويس على العديد من براءات اختراع منها: iknife ( جهاز جراحي يستطيع تمييز الخلايا السرطانية بثواني فقط) ، إضافة إلى عدة اختراعات أخرى تنسب إلى هذه الجامعة.

نسبة كبيرة من الأطباء والصيادلة في هنغاريا تخرجوا من هذه الجامعة حيث خرجت  70% من أطباء الأسنان في البلاد، و42% من الأطباء البشريين، و50% من الصيادلة، كما تخرج منها الكثير من الفيزيائيين والعلماء، والعديد أيضاً ممن حصلوا على جائزة نوبل.

 

تقدم الجامعة العديد من برامج البكالوريوس، بينما توفر برامج الماجستير فقط في مجال الطب والصحة، كما إن فيها كلية مخصصة لدراسة الدكتوراه تضم الكثير من البرامج التعليمية باللغتين الهنغارية والإنكليزية.

اللغات المعتمدة في الجامعة هي الألمانية والإنكليزية والهنغارية، ويختار الطالب اللغة التي تناسبه للدراسة، لذا يرغب الكثير من الطلاب الدوليين بالدراسة فيها.

 

 جامعة بيكس

جامعة بيكس هي ثالث أهم جامعة في هنغاريا، ومن أكبر الجامعات فيها، وتحتل المرتبة 601 من 800  بين أفضل الجامعات في العالم وفق تصنيف THE ، والمرتبة 651 من 700 وفق ترتيب QS للجامعات في العالم.

 

 وتعتبر الجامعة من أهم المراكز العلمية والبحثية في البلاد، تضم 22 ألف طالب، و 1700 أستاذ وباحث، وفيها 22 برنامج تعليمي للحصول على شهادة الدكتوراه، بالعديد من الاختصاصات العلمية والفنية.

 

في الجامعة 10 كليات، وبرامج الماجستير فيها تشمل العديد من التخصصات منها: الدراسات البيئية، العلوم الإنسانية، علوم الأرض، العلوم الطبيعية والرياضيات، علوم الحاسب الآلي وتكنولوجيا المعلومات.

 

جامعة دبرتسن

الجامعة الرابعة من حيث الأهمية في هنغاريا هي جامعة دبرتسن وهي أقدم جامعة في البلاد أيضاً حيث تأسست سنة 1538، وتقع هذه الجامعة في ثاني أكبر مدينة في هنغاريا “دبرتسن”، اعتمدت اسمها الحالي عام 2000.

 

تصنف جامعة دبرتسن في المرتبة 801 من 1000 على مستوى العالم وفق تصنيف THE وفي المرتبة 521 من 530 وفق تصنيف QS للجامعات العالمية.

وتضم هذه الجامعة 28 ألف طالب تقريباً، 22% منهم طلاب دوليين، وهي من أرقى الجامعات الحكومية البحثية في هنغاريا، و أول جامعة هنغارية تصبح ضمن نظام التعليم الموحد الأوروبي، ومن هنا تعتبر الشهادة التي تقدمها من الشهادات المعترف بها في أوروبا والعالم.

 

يوجد في أكبر جامعة بهنغاريا  14 كلية، و66 برنامج تعليمي للبكالوريوس و 77 للماجستير، وتعتمد في برامجها التعليمية على اللغة الإنجليزية لذا تجذب الطلاب الأجانب بشكل كبير للتسجيل فيها.

 

ومن أهم التخصصات فيها: الهندسة والعمارة، العلوم والطب والصحة، الطبيعية والرياضيات، والقانون، والموسيقا، والصيدلة، والتربية، وعلوم الكومبيوتر، وغير ذلك.

والمميز أن التخصصات الطبية المعتمدة في هذه الجامعة معترف بها من قبل عدة جهات وهي: منظمة الصحة العالمية، التعليم العالي في نيويورك، والمجمع الطبي بالهند، المجمع الطبي بكاليفورنيا.

 

جامعة زيجيد

تقع جامعة زيجيد في المدينة الأكثر أماناً في هنغاريا ” زيجيد “،  وهي خامس أفضل جامعة في البلاد.

تأسست عام 1872 واعتمدت اسمها الحالي عام 2000 بعد أن اندمجت عدة مؤسسات تعليمية في المدينة وتضم 19 ألف طالب، 20 % منهم طلاب دوليين.

 

تحتل المرتبة 801 من 1000 وفق تصنيف THE للجامعات حول العالم،  والمرتبة 801 من 1000 وفق تصنيف QS للجامعات العالمية.

 

تمتلك جامعة زيجيد أحدث وأكثر المراكز تقدماً لأبحاث الليزر في أوروبا، ولدى الجامعة شهرة واسعة وسمعة قوية لارتباطها الوثيق بالصناعة والتعاون مع الشركات والابتكار.

 

تقدم الجامعة أكثر من 60 اختصاص للبكالوريوس والماجستير والدكتوراه، باللغة الإنجليزية، وفيها أيضاً تخصصات أخرى بالألمانية والفرنسية، ومن هذه الاختصاصات: العلوم الإنسانية، والعلوم الاجتماعية، والفنون، والعلوم الهندسية والعلوم الطبية.

 

جامعة بودابست للتكنولوجيا والاقتصاد

تأسست جامعة بودابست للتكنولوجيا والاقتصاد عام 1782 في المجر، فهي من أعرق الجامعات الهنغارية، أسسها الإمبراطور جوزيف الثاني، وأطلق عليها بدايةً اسم معهد “جيوميتريكو- هدروتشنيكوم”، ويبلغ عدد طلابها 24000.

تعد هذه الجامعة من أفضل الجامعات في هنغاريا، وتتميز بجودة التعليم فيها وقوة مناهجها الدراسية، وتمتاز بأنها تقدم برامجها التعليمية بعدة لغات، هي: الهنغارية، الإنجليزية، الألمانية، الفرنسية والروسية.

 

تعتبر جامعة بودابست للتكنولوجيا والاقتصاد أقدم معهد تكنولوجيا في العالم، والمعهد الأول لتدريب المهندسين الجامعيين في أوروبا. 

كما تمتلك عضوية في عدد من الجامعات و المنظمات العالمية، ولديها عدد كبير من الأبحاث والدراسات بشكل سنوي، وتضم الكثير من الطلاب الدوليين.

 

توفر الجامعة لطلابها العديد من الاختصاصات منها: الهندسة المدنية، الهندسة المعمارية، الهندسة الميكانيكية، التقنيات الكيميائية والبيولوجية، العلوم الطبيعية، الاقتصاد، العلوم الاجتماعية، هندسة النقل. 

 

أما بالنسبة لبرامج الماجستير التي تقدمها الجامعة فهي: الفنون والتصميم والعمارة، الأعمال والإدارة، الهندسة والتكنولوجيا، علوم الحاسب الآلي وتكنولوجيا المعلومات، العلوم الاجتماعية، العلوم الطبيعية والرياضيات.

في جامعة بودابست للتكنولوجيا والاقتصاد ثمانية كليات، وهي : كلية الهندسة المدنية، كلية الهندسة الميكانيكية، كلية الهندسة المعمارية، كلية التكنولوجيا الكيميائية والتكنولوجيا الحيوية، كلية هندسة النقل، كلية الهندسة الكهربائية والمعلوماتية، كلية العلوم الاقتصادية والاجتماعية، كلية العلوم الطبيعية.

 

جامعة أوروبا الوسطى

تعتبر جامعة أوروبا الوسطى واحدة من أفضل الجامعات في هنغاريا، وتقع في مدينة بودابست، تأسست عام 1991 بمساعدة فاعل خير يدعى” جورج سوروس” الذي قدم هبات للجامعة بلغت 880 مليون دولار أميركي.

هي جامعة دراسات عليا أمريكية، متخصصة بالبحث العلمي، وبالتالي تعتبر أحد الجامعات المعتمدة في أميركا، يصدر عنها سنوياً عدد كبير من الأبحاث والدراسات العلمية، وتتميز بجودة التعليم والمناهج التعليمية المتقدمة، وللجامعة شبكتي بحث واحدة للسياسات العامة وأخرى للبحث الاقتصادي.

 

لدى الجامعة سمعة جيدة بين الجامعات الدولية لذا تضم عدد كبير من الطلاب الدوليين، ولديها أكثر من 1500 طالب من حوالي 100 دولة ، ويدرّس فيها 300 أستاذ في أكثر من 30 بلد.

تضم الجامعة سبعة عشر مركزاً بحثياً و أربعة عشر قسم أكاديمي، والعديد من برامجها التعليمية تدرّس باللغة الإنجليزية. 

 

تقدم الجامعة شهادات علمية بالعديد من الاختصاصات منها: العلوم الاجتماعية، والسياسات العامة، والإنسانيات.

ومن المهم أن تعلم أن جامعة أوروبا الوسطى تقدم عدد كبير من المنح لطلابها.

 

جامعة أسترهازي كارولي

تأسست جامعة أسترهازي كارولي عام 1700، إلا أنها كانت آنذاك تدرّس العلوم اللاهوتية فقط، طورت برامجها بعد أن وقعت على اتفاقية بولونيا، حتى باتت تضم مجموعة من البرامج الدراسية للبكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وتعتبر من أهم جامعات هنغاريا، من حيث جودة التعليم والمناهج المتقدمة. 

 

احتلت جامعة استرهازي كارولي الترتيب 251 من 300 وفق تصنيف EECA University Ranking ، وهي تدرّس العديد من برامجها التعليمية باللغة الإنجليزية، كما أنها تقدم العديد من المنح الطلابية، لذا فهي تجذب عدد كبير من الطلاب الدوليين.

 

تتوزع كليات الجامعة ومبانيها في أنحاء مدينة “إيغر”، ومنها: كلية العلوم الإنسانية، كلية تدريب المدرسين والمعرفة، كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية، كلية العلوم الطبيعية، كلية علوم الكمبيوتر.

ومن أبرز البرامج التي تدرسها: الهندسة المدنية والزراعية، ومجموعة من فروع الهندسة الاخرى، إضافة إلى العلوم الاجتماعية، العلوم الطبيعية، والعلوم الإنسانية.

 

جامعة كابوسفار

تعتبر جامعة كابوسفار حديثة العهد، حيث تأسست عام 2000،  في جنوب ترانسدانوبيان ، تضم حوالي 5.000 طالب وقسمت إلى أربع كليات رئيسية عام 2004  وهي: كلية العلوم الزراعية والبيئية، كلية الاقتصاد، كلية الفنون، كلية التربية.

 

تهتم هذه الجامعة بالبحث العلمي ويصدر عنها سنوياً مجموعة من الدراسات والأبحاث العلمية، كما أنها ترتبط مع العديد من الجامعات العالمية باتفاقيات ومنها جامعة هارفارد، وجامعة اسطنبول، جامعة موسكو، وهي عضو في اتحاد جامعات دول وسط أوروبا.

 

جامعة بازماني بيتر الكاثوليكية

تعتبر جامعة بازماني بيتر من أقدم الجامعات في هنغاريا حيث تأسست عام 1635، بدأت رحلة التعليم في هذه الجامعة العريقة بتأسيس كلية اللاهوت من قبل رئيس الأساقفة بيتر بازماني، وللجامعة مقرات في ثلاث مدن وتضم: مكتب العمداء ، وكلية اللاهوت ، وكلية تكنولوجيا المعلومات، ومعهد الدراسات العليا للقانون الكنسي. 

ويدرس في الجامعة حوالي 8.000 طالب في عدة برامج تعليمية بين البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، كما تضم عدة مجموعات ومعاهد بحثية.

 

جامعة سانت استفان

جامعة سانت استفان هي إحدى الجامعات الحكومية في هنغاريا، تعنى بالتكنولوجيا وتقع قرب العاصمة بودابيست في مدينة جودولو.

تأسست هذه الجامعة عام 2000 لذا فهي تعتبر من الجامعات الحديثة في المجر،  سميت بهذا الاسم تيمناً بأحد ملوك هنغاريا وقتها، وجاء تأسيسها بدمج عدة جامعات آنذاك.

 

تضم جامعة سانت استفان  ما يقارب 15 ألف طالب، في ثمان كليات، هي: كلية العلوم الزراعية والبيئية، كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية، كلية الدراسات الزراعية والاقتصادية، كلية علوم الأغذية، كلية علوم البساتين، كلية هندسة المناظر الطبيعية والعمران، كلية الهندسة الميكانيكية، كلية (Ybl Miklós) للهندسة المعمارية والهندسة المدنية.

 

وتعتبر هذه الجامعة من أهم الجامعات في هنغاريا  وتتميز بعدد الأبحاث والدراسات الكبير الذي تقدمه سنوياً ومن أهم اختصاصاتها: الفنون، القانون، الإدارة، الطب، الزراعة، الصحة.

 وتستقطب عدد كبير من الطلاب الدوليين لاسيما وأنها تدرس برامجها التعليمية باللغة الإنجليزية.

تقدم جامعة سانت استفان، العديد من البرامج الترفيهية لطلابها منها الملاعب الرياضية، وتنظيم رحلات التنزه في الغابات، كما تحتوي على مكتبة كبيرة متاحة للطلاب، وتضم العديد من المجلات العلمية والكتب التي تهم الطلاب والمدرسين على حد سواء.

 

جامعة كورفينوس

تعتبر جامعة كورفينوس أفضل جامعة في مجال الاقتصاد والأعمال، حيث تم تصنيفها في المرتبة الأولى بين 350 جامعة في هذا المجال.

إضافة إلى أنها تتميز أيضاً في مجال الزراعة وصنفت بين أفضل 250 جامعة في العالم في هذا المجال.

تأسست الجامعة عام 1920، وحصلت على اسمها الحالي عام 2004. ويرتبط اسمها بأحد أشهر المكتبات في ” Biblioteca Corviniana”.

 

تضم جامعة كورفينوس حوالي 11 ألف طالب، أكثر من 1500 منهم طلاب دوليين، وهي تعتمد عدة لغات في برامجها التعليمية منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية.

ومن الاختصاصات المشهورة فيها: إدارة الأعمال والاقتصاد، والعلوم الاجتماعية، والعلوم الزراعية.

خرجت الجامعة العديد من الشخصيات المهمة في هنغاريا منهم  3 رؤوساء وزراء، إضافة إلى نائب مساعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

افضل تخصصات الدراسة في هنغاريا

هناك العديد من التخصصات المهمة التي من الممكن أن تسعى لدراستها في المجر منها في البكالوريوس: الدراسات الدولية، القانون، العلاقات الدولية، الهندسة المعمارية، دراسات الأمن السيبراني، علوم الأحياء، الجيولوجيا، هندسة الميكانيك، الهندسة المدنية، التمريض.

أما في الماجستير فهي: الاقتصاد، علوم الكمبيوتر، الهندسة العامة، الإدارة، العلاقات الدولية.

إجراءات التقدم للجامعات في هنغاريا

هل اخترت الجامعة التي ستدرس فيها والاختصاص المناسب لك؟

حان الآن وقت التسجيل، لا تتأخر قد تخسر مقعدك، وحاول أن تعرف تماما مواعيد التسجيل في الجامعة التي اخترتها، فمواعيد التسجيل في الجامعات الهنغارية تختلف بين جامعة وأخرى، وبين برنامج دراسي وآخر.

 

ولكن بالمجمل سيكون عليك التسجيل قبل 3 أشهر من بدء العام الدراسي، أو من بدء البرنامج التعليمي.

غالباً ما تكون تعبئة الطلب للتسجيل في الجامعة عبر الانترنت، ومن ثم قد يطلب منك إجراء مقابلة افتراضية عبر أحد برامج المقابلات على الانترنت  عليك أن تكون مستعداً.

عندما تحصل على القبول سيتم اعلامك الكترونياً مباشرة ، وسيتم توضيح الإجراءات التالية التي عليك اتباعها، ومنها دفع جزء من الرسوم الدراسية.

 

الأوراق المطلوبة قد تختلف قليلا من جامعة لأخرى إلا أنها بالعموم كما يلي:

  • سيرة ذاتية
  • رسالة دافع
  •  صورة عن جواز السفر أو الهوية
  • اثبات إتقانك اللغة الإنجليزية
  • نسخ عن الشهادات السابقة التي حصلت عليها
  • شهادة نجاح بامتحان القبول (إن وجد)

كيف تحصل على تأشيرة دراسة في هنغاريا؟

بعد أن تحصل على القبول الجامعي في إحدى جامعات المجر، سيكون عليك أن تبدأ بإجراءات الحصول على تأشيرة من القنصلية أو السفارة المجرية ، لأن ذلك قد يستغرق منك بين شهر إلى ثلاثة أشهر. 

 

الأوراق المطلوبة للحصول على تأشيرة طالب في بلغاريا هي:

  • القبول الجامعي الذي حصلت عليه من أحد جامعات هنغاريا
  • وصل  دفع الرسوم الدراسية
  •  صورة عن جواز سفرك ساري المفعول لمدة لا تقل عن 6 أشهر
  • التأمين الصحي
  • إيصال يثبت أنك تملك أموالاً كافية لتغطية نفقات إقامتك في هنغاريا للدراسة
  •  طلب التأشيرة
  • عنوان سكنك في المجر

 

ولا تنسى أنك بمجرد أن تصل إلى هنغاريا سيكون عليك أن تقدم طلب للحصول على تصريح إقامة خلال 15 يوما. 

بعد التقديم سيتم تحديد موعد خاص بك للمقابلة في أحد القنصليات الهنغارية ، بعد حوالي 4 – 6 أسابيع 4 إلى 6 أسابيع، ومن ثم سيتم منحك التأشيرة خلال شهر من المقابلة.

تكاليف الدراسة في هنغاريا

تنخفض تكلفة الدراسة في المجر عن الدراسة في الدول الأوروبية الأخرى، لذا لابد أن تأخذ هذا الموضوع بعين الاعتبار عند اختيارك لهذا البلد، وتتراوح تلك الرسوم بين  4000 يورو إلى 16000، وتختلف حسب الجامعة والاختصاص، حيث تعتبر دراسة الطب البشري وطب الأسنان الأعلى رسوماً ، تليها البرامج الهندسية، بالإضافة إلى أن على الطالب دفع رسوم أخرى مثل رسوم التقديم ورسوم الامتحان ورسوم التسجيل ، ويتراوح كل رسم منها بين 100 إلى 150 يورو تقريباً.

بالطبع عليك أن تدرك أن الجامعات الخاصة رسومها أعلى من الجامعات الحكومية.

تكاليف المعيشة في هنغاريا

عندما ستختار الدراسة في هنغاريا، عليك أن تعلم أنك اخترت بلداً سيؤمن لك مستوى معيشي مرتفع بتكاليف منخفضة، فتكاليف المعيشة في هنغاريا أقل من تكاليف المعيشة في باقي الدول الأوروبية.

 

وتحتل هنغاريا المرتبة 71 بين أكثر الدول تكلفة بالعالم ، وتبلغ تكلفة المعيشة فيها بالنسبة للطالب، بما في ذلك حاجات الدراسة والحاجات المعيشية والمواصلات والتأمين الصحي بين 6000 يورو إلى 9600 يورو سنوياً، أي بين 500 إلى 800 يورو شهرياً.

 

ومن المفيد لك أن تعلم أنك ستجد في هنغاريا الكثير من التسهيلات التي تخص الطلبة، مثلاً يحصل الطالب هناك على ما يسمى “هوية الطالب” التي توفر له العديد من الخصومات على المواصلات، النوادي الرياضية ، ودور السينما، وتبلغ هذه الخصومات 50% في أغلب الأحيان.

 

كما يمكن لبعض الطلاب الحصول على بطاقة ” “ISIC الدولية إلا أن ذلك متاح  بشكل خاص لبعض طلاب التبادل فقط، ويرجع ذلك للخدمات التي تقدمها الشركة المتعاقدة.

سكن الطلاب في هنغاريا

لا تقلق بالنسبة للسكن، لن يكون من الصعب عليك تأمين مسكن فالكثير من الجامعات الهنغارية لديها مساكن للطلاب. 

حيث تحاول الكثير من جامعات الدول المتقدمة توفير سكن لائق بالطلاب لجذبهم إلى الدراسة فيها ومن بينها المجر .

وسيكون لديك العديد من الخيارات للسكن عند دراستك في أحد الجامعات الهنغارية، وهي:

 

1- السكن الجامعي:

توفر الجامعات المجرية السكن الجامعي للطلاب الذين يدرسون في جامعاتها، والذي يكون ضمن حرم الجامعة أو بالقرب منها، ويفضل الكثير من الطلاب الذين يدرسون هناك هذا النوع من السكن، وهو أهم أنواع السكن الطلابي في البلاد.

 

وعند اختيارك هذا النوع من السكن ستتاح لك الفرصة لتختار بين السكن بمفردك ضمن السكن الجامعي، أو أن تسكن مع طلاب آخرين، وتتراوح تكلفة الإقامة في السكن الطلابي بين 150 إلى 200 يورو شهرياً.

وهنا لابد أن تدرك أن عليك أن تسجل مبكراً لأن الغرف محدودة العدد.

 

2- السكن مع عائلة:

سيوفر لك هذا النوع من السكن فرصة لتعلم اللغة الهنغارية بسرعة، كما ستمنحك الإقامة مع عائلة أجواء مريحة خاصة لو كنت طالباً مستجداً، فلن تفتقد كثيراً للأجواء الأسرية، كما من الممكن أن تتفق معهم على الطعام المشترك.

 

وعندما تختار السكن مع عائلة ستحصل على غرفتك الخاصة المجهزة بكافة الاحتياجات لاسيما التي  تساعدك على الدراسة، وتتراوح تكلفة السكن مع عائلة بين 200 إلى 250 يورو شهرياً.

 

3- السكن الخاص:

عادة ما يبحث العديد من الطلاب عن هذا النوع من السكن عندما لا يستطيعون الحصول على سكن جامعي، كما يلجأ إليه البعض ممن لا يرغبون بالبحث عن غرفة شاغرة في السكن الجامعي.

 

وكثيراً ما يتشارك أكثر من طالب في الشقة الخاصة، ويقومون بتقاسم تكاليف السكن فيها..

  وتتراوح تكلفة السكن الخاص للطلاب بين 200 إلى 300 يورو بشكل شهري، وتزداد التكلفة كلما اقترب السكن من الجامعة.

من الممكن أن تساعدك مكاتب الجامعة في الحصول على شقة مناسبة، لا تتردد في طلب المساعدة.

اللغات المعتمدة في جامعات هنغاريا

اللغة الرسمية في هنغاريا هي اللغة الهنغارية، لكن من الممكن أن تختار لغة أخرى للدراسة كاللغة الإنجليزية أو الألمانية أو الفرنسية، فبعض الجامعات لديها برامج بلغات أخرى.

 

لكن اللغة المعتمدة بالكثير من جامعات هنغاريا هي اللغة الإنجليزية وللدراسة بهذه اللغة يجب أن تكون حاصلا على شهادة ايلتس أو التوفل بدرجات محددة ، مثلا بالنسبة لدراسة البكالوريوس لابد أن تكون حاصلا على  (5.6-6.0) في شهادة الايلتس، أو(60-80) في التوفل.

 

وفي الماجستير يجب أن تحصل على (5.5-6.5) للايلتس، (70-90) للتوفل.

أما في حال قررت اكمال دراستك باللغة الهنغارية فسيكون أمامك العديد من الخيارات لدراسة هذه اللغة أغلبها سيكون متاحاً عبر الانترنت فهناك العديد من المؤسسات التي تقدم دورات لتعلم اللغة الهنغارية لغير الناطقين بها، سيكون لديك فرصة لتعلم لغة جديد يقال أنها من أصعب اللغات حول العالم.

 

ومن هذه المؤسسات: معهد بلاسي الثقافي، جامعة بيكس، جامعة سيجد، يوفتوس لوراند، جامعة ديبريسين.

أهم المنح الدراسية المقدمة في هنغاريا

لست قادراً على دفع تكاليف الدراسة والمعيشة في هنغاريا؟ لا تقلق من الممكن لك أن تحصل على منحة مدفوعة التكاليف بإحدى الجامعات هناك .

لابد لك أولا من مراسلة الجهة التي تقدم المنح، ثم التواصل مع الجامعة ، بعض المنح تغطي جزء من تكاليف الدراسة، والبعض الآخر تغطي جميع تلك التكاليف..

 

ومن المفيد أن تعلم أن أغلب المنح في جامعات هنغاريا تتوجه إلى طلاب الدكتوراه، مع وجود بعض المنح للبكالوريوس والماجستير ..

اهتم بسيرتك الذاتية ولا تهمل أي تفصيل فيها ، إنها بوابتك للقبول في أحد المنح التي تقدمها المجر.

إليك بعض التفاصيل حول أهم المنح المتاحة في هنغاريا: 

 

منحة Stipendium Hungaricum

وهي أهم وأفضل المنح الدراسية في هنغاريا، تقدم لطلاب البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، من 62 دولة حول العالم  منها: العراق ، سوريا ، لبنان ، إيران تركيا ، الجزائر و غيرها، يستفيد من هذه المنحة حاليا 5000 طالب تقريباً، ويعتبر الهدف الأساسي منها جذب الطلاب الدوليين للدراسة في هنغاريا.

 

ومن ميزات هذه المنحة أنه ليس على الطالب أن يكون حاملاً ، لشهادة (IELTS) للقبول في برامج البكالوريوس حيث يقبل فيها شهادات لغة أخرى.

تعلن عن هذه المنح حكومة المجر كل عام وهي منح ممولة بالكامل للطلاب الأجانب، تغطي تكاليف الدراسة وتقدم بدلا معيشيا بقيمة 150 يورو شهرياً إضافة إلى تأمين السكن والتأمين الصحي.

 

منحة CEEPUS

تأتي منح CEEPUS ضمن برنامج التبادل في أوروبا الوسطى للدراسات الجامعية. وهي متاحة لجميع الطلاب والمعلمين في هنغاريا.

الطلاب  الدوليين الراغبين في الحصول على هذه المنح من يجب أن يكونوا إما معلمين أو طلاب  في جامعة هنغارية معترف بها أو جامعة شريكة وتقدم هذه المنحة لطلاب البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

 

منح ايراسموس +:

من أشهر المنح الدراسية التي تقدم للطلاب الدوليين في أوروبا، وهي منح ممولة بالكامل.

الطلاب الذين سيحصلون على هذه المنحة سيكون لديهم فرصة للحصول على تعليم جيد والمشاركة في أعمال تطوعية أيضاً.

توفر هذه المنح فرصة لدراسة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في جامعات إيراسموس إضافة إلى الجامعات الشريكة لها.

 

منح دراسية حكومية ثنائية:

تقدم هذه المنح استناداً إلى الاتفاقيات بين دول الاتحاد الأوروبي، ويتم الحصول عليها بعد مراجعة مكتب المنح الوطنية في البلد الأوروبي الأم، فهو الذي يرشح الطلاب الذين سيحصلون على منحة.

كما يمكن للطلاب الدوليين الحصول عليها إذا كانوا من الباحثين أو المحاضرين في عدة تخصصات منها التعليم، والفن والعلوم.

 

شروط  وطريقة التقديم على منحة في أحد جامعات هنغاريا:

  • أن يكون عمر طالب المنحة فوق 18 عام.
  • استيفاء شرط اللغة وفقاً لشروط البرنامج التعليمي الذي يريد الطالب الالتحاق به.

ولابد أن تعلم أن الطلاب الحاصلون على منح Stipendium Hungaricum لا يحق لهم التقدم للمنح مجدداً السابقة غير مؤهلين للتقديم.

 

لا تتأخر في إرسال طلب الحصول على منحة لم يكون ذلك في صالحك، ومن الممكن تعبئة هذا الطلب عبر الانترنت مرفقاً بالثبوتيات والأوراق المطلوبة وهي:

  • صورة عن الهوية أو جواز السفر.
  • بيان قبول للتطبيق عبر الإنترنت.
  • رسالة الدافع، ويجب أن تحرص على أن لا تكون أقل من صفحة، وأن تعتمد اللغة التي ستدرس فيها عند كتابة دافعك.
  • إثبات إتقانك اللغة التي ستدرس فيها.
  • شهاداتك العلمية مترجمة  باللغة التي ستدرس فيها أو بالهنغارية.
  • شهادة طبية.

ثقافة الشعب في هنغاريا.. وطبيعته

إذ كنت ترغب في الدراسة في هنغاريا، فلابد لك من التعرف على طريقة حياة الشعب هناك..

الحكومة في المجر ديمقراطية برلمانية، يعيش فيها أناس من عدة أعراق وجنسيات إلا أن من يملكون الجنسية الهنغارية او المجرية نسبتهم ما يقارب 90 % ، إضافة إلى جنسيات لدول أخرى منها روما، ألمانيا، صربيا، سلوفاكيا، رومانيا.

 

اللغة الرسمية في البلاد هي الهنغارية والتي يتحدث بها حوالي 98 % من السكان، إضافة إلى لغات أخرى كالألمانية، والسلوفاكية، والصربية، والسلوفينية والكرواتية، والرومانية.

للأسرة في المجر مكانة اجتماعية محفوظة ، فهم يهتمون بأفراد عائلتهم ويقدمون لهم ما يحتاجونه من دعم، إضافة إلى أنهم غالباً يسكنون مع عائلاتهم الممتدة.

 

يفضل شعب هنغاريا استخدام الألقاب لاسيما في العمل ويقدمون التحية فيما بينهم بالتصافح سواء كانوا رجالا أو نساءاً، إلا أن من المفضل لديهم أن تبادر النساء بمد أيديهن، ولا يزال البعض خاصة كبار السن ينحنون عند إلقاء التحية على امرأة .

 

يتقاسم الأصدقاء في المجر تفاصيل حياتهم الشخصية والخاصة أحياناً ، وقد يحاولون معرفة معلومات خاصة عندك بهدف التعارف..

فلا تستغرب لو سألوك عن مواضيع شخصية في لقائهم الأول معك، فهذا سيكون دليلاً على رغبتهم في التعارف الجيد.

 

حيث من الممكن أن يسألوك في اللقاء الأول إن كنت متزوجاً أو لا، او إن كنت تسكن بالإيجار، وعن تفاصيل عملك وكيف تتدبر أمور معيشتك.

ولا يكون قصد المجريين في كل تلك الأسئلة جمع المعلومات عنك، إنما نتيجة رغبة بالتعرف عليك ومعرفة إذا ما كنت سعيد في بلدهم أم لا.

يكره المجريون المفاخرة، لا تحاول التحدث عن ممتلكاتك أو انجازاتك أمامهم، لن تكون شخصاً لطيفا لو فعلت ذلك، ومن الممكن أن يطلقوا عليك لقب (مغرور) فوراً.

 

يبتسم الهنغاريون كثيراً لا تتردد في مبادلتهم الابتسامة، إنهم بذلك لا يشبهون كثيراً الأوروبيون فهم قد يبتسمون لك حتى لو كانوا يتعرضون لمشكلة ما. 

في المجر يهتمون بالخيل وركوبه منذ التاريخ، وهم يحافظون على هذا التقليد القديم.

 

يحب المجريون الهدايا ويتبادلونها، لو دعاك أحدهم لتناول وجبة طعام في منزله لابد لك أن تحضر شوكولا أو باقة زهور معك، لكن انتبه يجب أن يكون عدد الزهور المقدمة فردياً، وليس من المفضل أن تختار الزنبق أو الاقحوان او حتى الورد الأحمر.

كن مستعداً سيتم فتح الهدايا عند استلامها فورا.

 

يحترم المجريون مواعيدهم كثيراً إذا دعاك أحدهم للعشاء ليس عليك أن تتأخر أكثر من 5 دقائق لن يكون هذا مقبولا على الاطلاق.

أما إذا كانت الدعوة لحفلة عامة على سبيل المثال سيكون الوقت المسموح به للتأخر نصف ساعة.

 

في المجر هناك العديد من الأطباق التقليدية التي ستتعرف عليها لو أقمت هناك منها مثلاً : “الغولاش”

وعليك أن تعلم أن العديد من الأطباق سوف تطهى مع إضافة الفلفل الأحمر  وهو ابتكار مجري، انتقل فيما بعد إلى العديد من المطابخ في العالم.

ومن الأطباق الشهيرة أيضاً “حساء السمك النهري” الشهير أو ما يسمى “حساء الصياد” وهو خليط من عدة أنواع سمك مسلوقة أو مشوية.

ومن الحلويات الشهيرة هناك كعكة “دوبوس” وفطيرة “اليرتاش”، إضافة إلى “فطائر البرقوق”، و”حساء الحلوى” .

 

هنغاريا.. الموقع وأهم المعالم

هنغاريا (المجر) دولة تقع في وسط أوروبا، تحدها اليابسة من كل جهة فهي لا تملك أية حدود بحرية، يحدها من الشمال سلوفاكيا، ومن الشمال الشرقي أوكرانيا، ومن الشرق  رومانيا، كما يحدها من الجنوب كلّ من كرواتيا وصربيا وسلوفينيا، ومن الغرب لها حدود مع النمسا.

 

تعتبر من الدول كبيرة المساحة حيث تحتل المرتبة 109 بين الدول الأكبر مساحة في العالم، كما تعتبر أيضاً من الدول الأعلى كثافة سكانية حيث تحتل المرتبة 83 في الدول الأعلى تعدداً سكانياً في العالم.

 عاصمتها بودابست، و تقسم بالإضافة إلى العاصمة لـ 19 مقاطعة، كما تقسم هذه المقاطعات إلى 173 مقاطعة تحتية، كما تسمى.

ومن أكبر مدنها : بودابست، دبرتسن، زيجيد، ميسكولك، بيتش، جيور، نيرغهازا، ككسكمت، سيكشفهيرفار، سزومباثيلي.

 

تتمتع هنغاريا بمناخ معتدل يميل إلى البرودة وهي تعيش شتاءا رطباً وصيفاً دافئاً إلى حد ما، وتمتاز طبيعتها بكثرة السهول المنبسطة، وجود بعض الجبال والهضاب المنخفضة، لاسيما على حدودها مع سلوفاكيا.

 

تعد العاصمة بودابست من أهم المعالم السياحية في البلاد حيث تشتهر بمواقعها التاريخية والسياحية المميزة، إضافة إلى جسورها الرائعة ، ويَقسم نهر الدانوب العاصمة إلى قسمين هما بودا على الضفة الغربية وبست على الضفة الشرقية، ويزور بودابست سنويا عدد كبير من السياح من كافة أنحاء العالم.

 

سلبيات وإيجابيات الدراسة في هنغاريا

تعتبر الدراسة في احدى جامعات هنغاريا فرصة كبيرة لتوسيع معارفك ورفع مستواك التعليمي وهناك العديد من المزايا الإضافية التي ستحصل عليها فيما لو اعتمدت أن تكمل دراستك في هذا البلد منها:

 

  • تقدم لك الجامعات في هنغاريا فرصة لإتمام دراستك في أوروبا بتكاليف ليست مرتفعة.
  • تعتبر تكاليف المعيشة في المجر منخفضة مقارنة بباقي الدول الأوروبية ستكون لديك فرصة لتوفير بعض المصاريف.
  • هنغاريا بلد متعدد الثقافات وتعتبر جسر بين الشرق والغرب، ستزداد ثقافة عندما تقيم فيها بقصد الدراسة لعدة سنوات، بتعرفك على ثقافات مختلفة لعدة شعوب.
  • التعليم في هنغاريا حاصل على تصنيف عالي في أوروبا وهي تتقدم في هذه المجال على الكثير من الدول الأوروبية الأخرى، سيكون أمامك فرصة للتعلم في أهم الجامعات الأوربية. 
  • يمكنك إيجاد فرصة عمل في المجر بعد انهاء دراستك لن يكون ذلك صعبا ، كما يمكنك أن تمدد إقامتك لـ9 شهور إضافية لتستطيع البحث عن تلك الفرصة.
  • ستقدم الجامعات لك في هنغاريا العديد من النشاطات الترفيهية الرائعة، سيكون وقتك ممتعاً.
  • في المجر ستحصل كطالب على الكثير من التسهيلات والخصومات، عبر بطاقة “هوية الطالب” منها خصومات على وسائط النقل العامة وعلى ارتياد المكتبات الضخمة والمتاحف.
  • يوجد في المجر الكثير من المواقع المهمة التي ستتمكن من زيارتها والتعرف إليها .
  • سيكون أمامك فرصة لتعلم لغة جديدة تعتبر من أصعب اللغات حول العالم .

 

لن يكون هناك الكثير من السلبيات فهذا البلد مناسب جداً لتكمل دراستك فيه، ولكن لن يخلو الأمر من بعض السلبيات المحتملة ومنها .

  • صعوبات التأقلم والعزلة.
  • صعوبة اللغة حيث ستحتاج اللغة الهنغارية منك جهدا ووقتا ليس قصيراً لتعلمها.